رمز الخبر: ۱۳۲۵۷
تأريخ النشر: ۰۴ شهريور ۱۳۹۵ - ۰۶:۴۶
أعلنت تركيا رسميا عن دخول قواتها الاراضي السورية يوم الاربعاء بذريعة مكافحة الارهاب حيث اوضح مكتب رئيس وزراءها ان قوات بلاده بدأت عمليات ترمي لتحرير جرابلس من داعش بالتعاون مع التحالف الاميركي كما أعلن بدء غاراته على المدينة.

وقال ان مجموعة من القوات الخاصة التابعة للجيش التركي توجهت صوب الحدود السورية.

وعقب ساعات من بدء الغزو صرح وزير الداخلية التركي افكان آلا للصحفيين وبرر تدخل بلاده في الاراضي السورية بذريعة مكافحة الارهاب وداعش.

واعتبر مايحدث في جرابلس (قرب الحدود التركية) بمثابة خطر سافر يهدد بلاده. 

وعقب تصريح وزير الداخلية صرح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان قائلا "ان تركيا قد نفذ صبرها في مواجهة المجموعات الارهابية في سوريا" ، موضحا ان تركيا تقوم بعمليات ضد "داعش والحزب الديمقراطي الكردستاني" في شمال سوريا وانه لايمكن ايجاد حل لازمة سوريا دون تدخل تركيا. 

واضاف اردوغان ، "ان المجموعات الارهابية لايمكنها هزيمة تركيا وسنحقق جميع اهدافنا".

وتابع: ان افتراءات تطلق على تركيا حول دعمها المجموعات الارهابية الا ان الحقيقة هي ان تركيا مستهدفة من قبل الارهاب.

 

مكافحة الارهاب بالارهاب

رغم وصف اردوغان دعم بلاده للارهاب بالافتراء الا ان نظرة اجمالية الى تشكيلة المشاركين في الغزو التركي لجرابلس تدلل على ان انقرة تستخدم الارهابيين السوريين في مكافحة ارهاب داعش والكرد في شمال سوريا.

وتعد المجموعات الاربعة "لواء صقور الجبل" و "نور الدين زنكي" و "لواء السلطان مراد" و "فيلق الشام" والتي توحدت تحت تنظيم "الجيش السوري الحر" بمثابة جنود المشاة لتركيا في عملية الغزو.

وقد تم اعداد التنظيم الاول باشراف اميركي بهدف خوض المعارك في محافظة اللاذقية في الشمال السوري اما الثاني فقد ارتكب الجريمة المروعة بقطع رأس الفتى الفلسطيني عبد الله المصاب بفقر الدم حيث اخرج من المستوصف وذبح على متن شاحنة صغيرة في مخيم حندرات بشمال حلب. 

من جهتها أدانت دمشق التدخل التركي البري على اراضيها اذ اصدرت وزارة الخارجية السورية بيانا قالت فيه ان مكافحة الارهاب لايمكن ان تكون عبر طرد داعش واستبداله بمجموعات ارهابية اخرى تدعمها تركيا.

 

مشاركة 1000 ارهابي و250 جنديا تركيا في غزو جرابلس

يقول آرمانج مساعد القائد العام للمجلس العسكري في جرابلس ، ان المجموعات العميلة قد دخلت الاراضي السورية بدعم تركي حيث جاءت من مسافة 7 كيلومترات غربي جرابلس".

واوضح آرمانج ان هذه القوات من "جبهة النصرة" ، موضحا ، ان عملاء جبهة النصرة الذين دخلوا جرابلس هم 1000 عنصر يرافقهم 250 عنصرا من القوات التركية الخاصة.

 

جرابلس تشهد حربا بين طرفين ارهابيين

من الواضح ان المعركة في جرابلس تمثل حربا بين طرفين ارهابيين حيث يحارب الانفصاليون الكرد المجموعات الارهابية الاخرى المدعومة من تركيا.

واستغلت تركيا انهماك سوريا في مواجهتها للارهاب للقيام بعمليات عسكرية تحت شعار "درع الفرات" للحد من تقدم الكرد الانفصاليين الى الضفة الغربية للفرات ، حيث اثار تحرير منبج والتقدم الاحتمالي للكرد بدعم اميركي باتجاه جرابلس قرب الحدود التركية ، قلقا شديدا لدى انقرة.

وتدرك تركيا جيدا الدور الاميركي في المحاولة الانقلابية الفاشلة الاخيرة واليوم تقدم واشنطن الدعم للكرد الذين تعدهم تركيا وبالا عليها.

واذا اعتبرنا ان اجمالي معركة جرابلس مكافحة داعش الارهابي وحزب ب.ك.ك. في مواجهة الجيش الحر فان الصورة الواضحة تماما لها هي معركة "داعمي الارهاب في سوريا" مع بعضهم البعض اي اميركا وتركيا والتي يمكن خلاصتها بعبارة "حرب اسرائيلية - اسرائيلية" حيث ان نتائج ممارسات جميع هذه المجموعات في سوريا وداعميها في المنطقة تصب في خدمة الكيان الاسرائيلي.

 

الآلاف من اهالي جرابلس يفرون من مساكنهم

غادر نحو 3 آلاف شخص من اهالي جرابلس باتجاه مدينة منبج التي تحررت مؤخرا بسبب الغزو التركي لمدينتهم بحسب قناة "انحاء" التابعة للكرد السوريين ، فيما حذر رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري صالح مسلم تركيا يوم الاربعاء من وقوع خسائر كبيرة جراء غزوها لشمال سوريا لاسيما في جرابلس ، موضحا ، ان معظم الشعب السوري وتحالف القوى الديمقراطية والمجلس العسكري في جرابلس يعارضون التدخل العسكري التركي في سوريا.

 

مقتل عشرات المدنيين خلال الساعات الاولى من الهجوم التركي

قالت مصادر كردية محلية ان 4 اشخاص من اعضاء اسرة واحدة في قرية ككلجي الواقعة على بعد 4 كيلومترات من جرابلس قتلوا جراء الهجوم التركي على الاراضي السورية حيث بلغ العدد الاجمالي لضحايا الغزو التركي 29 مدنيا.

وافادت قناة "انحاء" ان تركيا تركز قصفها على المناطق الكردية في جرابلس والتي بدأت في ككلجي حيث سيطرت عليها القوات المدعومة من قبل تركيا عند ظهر يوم الاربعاء.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین