رمز الخبر: ۱۳۲۵۵
تأريخ النشر: ۰۴ شهريور ۱۳۹۵ - ۰۶:۴۳
أكد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية، اننا تمكنا من السيطرة جيدا على التهديدات العسكرية والاجنبية بحيث كرسنا اقتدارنا البلاد والامن فيها رغم وجود التهديدات في المنطقة والعالم.

وقال اللواء محمد علي جعفري خلال كلمته امام حشد من التعبويين النخبة في همدان (غرب ايران): ان الثورة الاسلامية تمضي قدما خارج الحدود في إطار شعار مقارعة الاستكبار وعدم الرضوخ للقوة، مضيفا: ان ايران رفعت راية مقارعة الاستكبار، الا ان علينا ان نعرف انه حسب تحديد الامام الخامنئي (حفظه الله) فإن الثورة لها خمس مراحل، ونحن مازالنا في مرحلتها الثالثة.

وأضاف: لقد تمكنا من السيطرة جيدا على التهديدات العسكرية والاجنبية، بحيث كرسنا اقتدار البلاد وأمنها رغم وجود التهديدات في المنطقة والعالم، وبالطبع هذا كان بنصر الله وعونه.
وتابع: ان هذا ايضا من الوعود الالهية، بأن من يقف بوجه الطاغوت والكفار والمستكبرين فإن الله ينصره.
وأوضح اللواء جعفري ان علينا ان نحافظ على جاهزيتنا الدفاعية والقتالية، وان نكون بصدد تحقيق الجوانب الايجابية للثورة الاسلامية.
ولفت الى انه في المرحلتين الرابعة والخامسة للثورة، علينا ان نسعى لعرض نموذج عن مجتمع اسلامي آمن مبني على الايمان، من اجل الدنيا، لأن المجتمع الآمن هو المجتمع الذي يسود فيه الايمان.
وبيّن: لقد اصبحنا مثالا يحتذى فيه في الجانب الامني، لأن لدينا اكثر بلد امنا في المنطقة، ولا يستطيع احد ان يمس أمن ايران.

إعداد القدوة في المجتمع الاسلامي مطلب جاد
وأكد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية على أنه منذ سنوات هناك مطلب جاد من الحوزات العلمية ووسائل الاعلام والاجهزة المعنية بشأن موضوع إعداد القدوة في المجتمع الاسلامي والثوري، وقال: ان الجهود لإعداد القدوة في المجتمع الديني عمل شاق وبحاجة الى جهود أبناء الشعب عامة.
وأوضح: ان لدينا اعداء في الداخل في العمل الثقافي والاقتصادي والسياسي و... ان العقبات الرئيسية للثورات كانت من الداخل دوما.. فكل الثورات المادية والشيوعية تلقت الضربات من الداخل، لذلك علينا ان نرصد التهديدات الداخلية.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین