رمز الخبر: ۱۳۲۴۴
تأريخ النشر: ۰۲ شهريور ۱۳۹۵ - ۰۶:۲۹
اعلن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان طهران وهافانا برهنتا بان الصمود يقهر الحظر وقال ان ايران وكوبا اثبتتا لاميركا بانها لا يمكنها تمرير سياساتها بممارسة الضغوط.

ولدى لقائه نظيره الكوبي برونو رودريغز باريلا في هافانا اليوم الاثنين اشاد ظريف بكرم ضيافة الشعب الكوبي مقدما تهانيه بمناسبة الذكرى التسعين لولادة الزعيم فيديل كاسترو وقال ان طهران وهافانا برهنتا بان الصمود يقهر الحظر وقال ان ايران وكوبا اثبتتا لاميركا بانها لا يمكنها تمرير سياساتها بممارسة الضغوط.

وتابع ظريف القول ان الشعب الايراني برهن للقوى العظمى بان الحظر لن يثنيه عن التمسك بسياساته ووجهات نظره .

واضاف ان الفرصة الان باتت سانحة لنا ومن خلال تضافر جهود بعضنا البعض بان نحقق اهدافنا المشتركة واقرار الاقتصاد المقاوم في ايران والتعاون لتحقيق اهداف كاسترو في اعادة بناء الاقتصاد الكوبي.

واعلن ظريف اننا وقفنا دوما الى جانب الشعب الكوبي ضد الحظر معربا عن اشادته بدعم وحماية الحكومة الكوبية للشعب الايراني في مواجهة الحظر الجائر.

واشار الى اننا نبدا اليوم مرحلة جديدة من العلاقات مع كوبا وذلك من خلال تواجد وفد ايراني كبير من القطاع الخاص وقال ان التعاون في المجال التقني والتكنولوجي والتكنلوجيا الحيوية وصناعة الادوية بامكانه ان يمهد لبلورة العلاقات بين البلدين في المستقبل.

واوضح ظريف اننا بامكاننا ان نواصل التعاون الدولي بين البلدين كما في السابق ونسهم في تعزيزه مؤكدا تطابق مواقف الجانبين  في مواجهة لغة القوة والضغط الاقتصادي والتدخل في الشؤون الداخلي لباقي البلدان.

واشار الى ان هذه القضايا من اسس حركة عدم الانحياز التي تعتبر ايران وكوبا عضوين فاعلين فيه وقال نامل في ان يسهم تعاوننا في تحقيق اهداف حركة عدم الانحياز اكثر فاكثر وان نشهد قريبا عقد مؤتمر قمة ناجح في فنزويلا باعتبارها بلدا صديقا لايران وكوبا.

وفي الختام اكد ظريف ان ايران حكومة وشعبا ستبقى دوما الى جانب كوبا.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین