رمز الخبر: ۱۳۲۲۶
تأريخ النشر: ۲۷ مرداد ۱۳۹۵ - ۰۶:۴۱
اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، ان هنالك ثمة نقاط ضعف من قبل اميركا في تنفيذ الاتفاق النووي، مشيرا الى ان ايران والشركاء الاوروبيين يتوقعون من خلال ممارسة الضغوط، ان تقوم الولايات المتحدة ببذل جهود اكثر فاعلية في هذا المجال.

واوضح ظريف في تصريح صحفي بعد مشاركته في اجتماع لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي، انه اجاب على اسئلة النواب بشأن وضع المياه في المحافظات الشرقية في البلاد وتنفيذ الاتفاق النووي والاجراءات التي تتخذها دول الجوار ، ومتابعة قضية شهداء كارثة منى ، وممارسات زمرة المنافقين في فرنسا ، والدبلوماسية الاقتصادية لوزارة الخارجية.

واشار ظريف الى ان اغلب اعضاء اللجنة اعتبروا الاجوبة اليت قدمها بانها كانت مقنعة.

وتطرق الى مسار تنفيذ الاتفاق النووي ، وقال : ان وتيرة تنفيذ الاتفاق النووي كانت ناجحة في الكثير من المجالات والتي تحققت نتيجة مقاومة الشعب الايراني ، ولدينا تقيم ايجابي فيما يتعلق بالقيود النووية التي فرضت على ايران ومزاعم الابعاد العسكرية للانشطة النووية.

واضاف : فيما يتعلق بازالة الحظر على صادرات النفط ايضا يجب ان نقول ان بيع النفط عاد الى ما كان عليه قبل فرض الحظر وذلك بواسطة جهود العاملين في الصناعة النفطية، كما توفرت امكانية اعادة الارصدة الايرانية  الى داخل البلاد، لكن فيما يخص تنفيذ الاتفاق من قبل اميركا هنالك ثمة نقاط ضعف اذ نتوقع من خلال الضغوط التي نمارسها مع الشركاء الاوروبيين ان تقوم اميركا بنشاط اكثر فاعلية ، وان تقدم الضمان بان التزاماتها لن تكون حبرا على ورق ، وان تبذل مزيدا من الجهود في هذا الشأن.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین