رمز الخبر: ۱۳۲۱۸
تأريخ النشر: ۲۵ مرداد ۱۳۹۵ - ۰۶:۲۹
في مدينة ياسوج مركز محافظة كهكيلوية وبوير احمد
أكد الرئيس الايراني حسن روحاني بان التفاؤل بالاتفاق النووي لا يعني التفاؤل بالقوى الكبرى، اذ اننا متفائلون بالاتفاق النووي ومتشائمون تجاه اميركا.

جاء ذلك خلال كلمة القاها الرئيس روحاني اليوم الاحد في حشد غفير من المواطنين في مدينة ياسوج مركز محافظة كهكيلوية وبوير احمد الواقعة جنوب غرب ايران.

وقال الرئيس الايراني، انه خلال الاعوام الثلاثة الماضية من تشكيل الحكومة ورغم الظروف والايام الصعبة التي مرت بها فقد تمكنا بهمم وعزيمة الشعب من التحرك الى الامام خطوة خطوة.

واضاف، يسرني ان اعلن لكم بانه وفقا لاحصائيات مؤسسة الاحصاء في البلاد والتي اعلنت مساء امس، فقد بلغت نسبة النمو  الاقتصادي في البلاد نحو 4.4 بالمائة خلال الاشهر الثلاثة الاولى من العام (الايراني) الجاري (بدأ في 20 اذار/مارس).

ولفت الى ان النمو الاقتصادي للبلاد كان 6.8 سلبا حينما تسلمت الحكومة زمام الامور وقد بلغت الان 4.4 ايجابا وهو الامر الذي يدل على همم وصمود الشعب.

وتابع قائلا، انه اذا استطعنا ايصال النمو الى 5 بالمائة في ظل الظروف الصعبة التي خلقها الاعداء لنا واوصلوا سعر النفط فيها الى ثلث وربع قيمته، فذلك يعني ثقة الشعب بحكومته وايجاد التضامن والتلاحم بين الشعب والحكومة.

واوضح بان الشعب الايراني تمكن بمقاومته من كسر قيود الحظر واضاف، اليوم وعلى النقيض من ارادة الاعداء يمكننا تصدير النفط بالكمية التي نريدها الى العالم ورغم محاولات الاعداء يمكن لسفننا ان ترسو في الموانئ الكبرى في العالم في حين لم يكن بامكان سفننا وناقلات نفطنا التحرك في انحاء العالم خلال الاعوام الاخيرة بسبب الحظر.

واضاف، اليوم وفي ظل همم ابناء ايران الاباة فقد تمكنا من كسر القيود التي اوجدوها لضرب الثقة بين البنوك الايرانية والاجنبية.

واشار الى زيادة التعاطي بين ايران والعالم بعد الاتفاق النووي وقال، ان 350 وفدا اقتصاديا و 160 وفدا سياسيا زارت ايران خلال اقل من عام، واضاف، انه مثلما تمكنت الحكومة من خفض التضخم الى رقم احادي ستقوم بدعم من الشعب باعادة الازدهار لاقتصاد البلاد.

وقال الرئيس روحاني، اننا يمكننا اليوم تحقيق احد اهدافنا طويلة الامد وهي معالجة مشكلة بطالة الشباب وان نجعلهم في مسار العمل وبذل الجهد والعمل المناسب المشفوع بالعلم والمعرفة.

وتابع قائلا، من الصحيح ان اسرائيل مستاءة من انتصارنا في الاتفاق النووي ومن الصحيح ان الدولة الواقعة جنوب ايران قلقة ومستاءة من انتصار الشعب الايراني الا ان شعبنا تمكن بصموده ووحدته وتوجيهات القائد من تحقيق انتصار سياسي وتاريخي وتحطيم قيود الحظر  لتحقيق النمو الاقتصادي وان تنفيذ الاتفاق جاء لازالة جدران الحظر كي يتمكن الشعب الايراني وعلماؤه ومفكروه من تحقيق الازدهار الاقتصادي للبلاد.

وقال الرئيس الايراني، ان التفاؤل بالاتفاق النووي لا يعني التفاؤل بالقوى الكبرى، اذ اننا متفائلون بالاتفاق ومتشائمون تجاه اميركا.

وبشان توظيف الاستثمارات في البلاد قال، لقد تم ابرام 82 اتفاقا وعقدا مع الدول الاخرى في مجال الاستثمارات نفذ منها 29 عقدا لغاية الان.

واوضح بان لنا برامج جيدة في مجال التكنولوجيا الحديثة وقال، لقد قمنا عبر هذا الطريق بتوفير عشرات الالاف من فرص العمل بصورة مباشرة وغير مباشرة، وينبغي ان يتمكن شبابنا الجامعيون من العمل في مجالات العلوم الجديدة والبيوتكنولوجيا في مختلف انحاء ايران.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین