رمز الخبر: ۱۳۲۱۵
تأريخ النشر: ۲۵ مرداد ۱۳۹۵ - ۰۶:۲۴
خلال استقباله وزير داخلية اقليم كردستان العراق
أعرب امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني عن قلقه من ازدياد تحركات المناهضين التقليديين للثورة الاسلامية في الحدود المشتركة بين ايران وكردستان العراق، مؤكدا ان القوى الامنية ستتصدى لاي تحرك يستهدف امن البلاد في الحدود.

جاء ذلك في تصريح ادلى به شمخاني خلال استقباله في طهران اليوم الاحد وزير الداخلية في اقليم كردستان العراق عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي كريم سنجاري.

واشار ممثل قائد الثورة الاسلامية امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني الى العلاقات الاخوية والبناءة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والاحزاب الكردية في العراق وقال، ان مسار دعم وحماية ايران لاقليم كردستان العراق في اطار استراتيجيات الحكومة المركزية في العراق، مسار غير قابل للتغيير ولم يتوقف ابدا خاصة في الظروف الصعبة والمتازمة.

واشاد بدور رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البارزاني في ايجاد وتطوير العلاقات بين ايران واقليم كردستان، ووصفه بانه سياسي ذكي ومناضل دؤوب.

واعتبر شمخاني اتخاذ المواقف المشتركة والمبنية على الوحدة والتلاحم بين مختلف الفئات والاحزاب الكردية في اطار العراق الموحد ضمانة لتعزيز الهيكلية السياسية والاقتصادية لاقليم كردستان العراق واضاف، ان تجارب الاعوام الاخيرة وظهور الارهاب التكفيري كتهديد مشترك لجميع القوميات والاديان في العراق اثبت بان الامن المستديم  انما يؤمن بتعزيز العراق الموحد.

واعرب شمخاني عن القلق ازاء ازدياد تحركات مجموعات تقليدية مناهضة للثورة الاسلامية في الحدود المشتركة بين ايران واقليم كردستان العراق والتي تجري بحماية ودعم من اجهزة التجسس الاقليمية والدولية وقال، ان الامن المستديم في الحدود خط احمر للجمهورية الاسلامية الايرانية وان القوات الامنية والعسكرية ستتصدى بحزم لاي تحرك يهدد حدود البلاد.

واعتبر الازمة الامنية الجارية في العراق العقبة الرئيسية امام التنمية الاقتصادية التي تعد الحاجة الاهم للشعب العراقي المظلوم وقال، ان رفع مستوى الظروف الامنية في اقليم كردستان العراق والتعاون المشترك لحراسة الامن في المناطق الحدودية سيوفر امكانية تنمية التعاون الاقتصادي المشترك.

وقال ممثل قائد الثورة الاسلامية في المجلس الاعلى للامن القومي الايراني، ان الاعداء والمناوئين للعراق يسعون عبر تقديم الدعم العلني والسري للارهاب، تحميل مصادر العراق المالية والبشرية عبء مكافحة الارهاب وتقييد امكانية اعادة الدور السياسي والامني والاقتصادي لهذا البلد كقوة اقليمية.

واعتبر شمخاني النجاحات الباهرة للحكومة والشعب العراقي في قمع الارهاب، مؤشرا واضحا لطاقات العراق التي قل نظيرها في مواجهة التهديدات الامنية الكبيرة واضاف، ان الاستفادة الذكية من الهيكليات السياسية والقانونية للتغلب على التحديات السياسية والاقتصادية والامنية تعتبر الطريق الوحيد لحفظ وتعزيز العراق الموحد.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین