رمز الخبر: ۱۳۱۹۹
تأريخ النشر: ۲۰ مرداد ۱۳۹۵ - ۰۶:۳۳
أكد قائد القوة البرية للحرس الثوري، العميد محمد باكبور، ان التطورات الاقليمية تستدعي يقظة أكبر من قبل مدافعي الثورة الاسلامية وخاصة حرس الحدود، مشددا على ان الحرس الثوري يستعد للرد الحاسم والدقيق والمدمر في اي وقت وعلى كل مستوى.
وقال العميد باكبور خلال تفقده للمخافر الحدودية غرب ايران، وفي إشارته الى مؤامرات الاستكبار العالمي في مواجهة الثورة الاسلامية وشرحه للوضع في المنطقة وإجراءات الحرس الثوري في الحدود بدءا من الشمال الغربي وصولا الى الجنوب الشرقي، قال: ان رأس حربة مخططات الاستكبار العالمي والأعداء في المنطقة مصوب نحو الجمهورية الاسلامية الايرانية.

ولفت الى الدعم الشامل الذي يقدمه اعداء الثورة الاسلامية الى العصابات الارهابية في المنطقة وخاصة دعم الزمر المناوئة للنظام في شمال غرب وجنوب غرب البلاد، وقال: نظرا للاحداث والتطورات الاقليمية، فمن الضروري ان يتحلى مدافعو الثورة وحرس حدود الكيان الاسلامي بيقظة أكبر.
وأضاف قائد القوة البرية التابعة للحرس الثوري، ان الامن الذي تتمتع به ايران الاسلامية وفضلا عن العناية الربانية، فإنه مدين لتضحيات حرس الحدود الايرانيين الغيارى، مؤكدا ضرورة رفع مستوى الجاهزية القتالية والقدرات الدفاعية للقوات المسلحة الى جانب تعزيز البنية العقيدية والمعنوية.
ورأى العميد باكبور ان الهدف من مؤامرات الاعداء هو الحيلولة دون انتشار ادبيات الثورة الاسلامية بين الشعوب الاخرى، وقال: في سياق مواجهتنا لأي تهديد من قبل الاعداء، ينبغي ان نعمل على رفع مستوى قدراتنا الدفاعية وجاهزيتنا القتالية فضلا عن تعزيز البنية العقيدية، ومن خلال رصدنا لتحركات العدو علينا ان نكون جاهزين لتوجيه رد حاسم ودقيق ومدمر في اي وقت وعلى اي مستوى.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین