رمز الخبر: ۱۳۱۹۰
تأريخ النشر: ۱۹ مرداد ۱۳۹۵ - ۰۶:۲۴
اكد الرئيس الايراني حسن روحاني ان من اولويات سياسة ايران الخارجية، تطوير العلاقات الشاملة مع الدول المجاورة، لافتا الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترحب باي مبادرة لتطوير التعاون مع دول الجوار.

واوضح الرئيس روحاني في كلمة القاها في القمة الثلاثية التي جمعته اليوم الاثنين في باكو مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الاذربيجاني الهام علييف، انه استنادا الى مبادئ السياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية فان من اولوياتها تنمية العلاقات الشاملة مع الدول المجاورة، وانها ترحب بأية فكرة ومبادرة لتعزيز التعاطي والتعاون مع بلدان الجوار.

ورأى ان عقد القمة الثلاثية بين الجمهورية الاسلامية وجمهورية اذربيجان وجمهورية روسيا الاتحادية يشكل فرصة لمناقشة الرؤى وتبادل وجهات النظر ومتابعة العلاقات وبالتالي تحقيق المصالح المشتركة، وتعد مبادرة ايجابية وقيمة من وجهة نظر الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وشدد الرئيس روحاني على اهمية عقد القمة الثلاثية في الظروف الراهنة التي تمر بها المنطقة والعالم، وانها تتميز باهمية مضاعفة في ضوء العلاقات الحسنة بين البلدان الثلاثة وامتلاكها الارادة لتوسيع وترسيخ العلاقات فيما بينها.

واكد الرئيس الايراني ان اي بلد غير قادر لوحده في الظروف العالمية الراهنة على مواجهة التحديات والاستفادة من الفرص المتاحة، وان الوصول الى مستويات مقبولة من السلام والرفاهية والتنمية لكل الشعوب يتطلب التعاطي والتعاون مع باقي الدول لاسيما الدول المجاورة.

واضاف: ان سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية تجاه سائر الدول وخاصة الدول المجاورة مبنية على التعاون وايجاد آليات لتحقيق المصالح المشتركة والربح المتبادل وفي كلمة واحدة سياسة "الربح – ربح"، وفي هذا الاطار فاننا نعتبر  الشراكة مع دول المنطقة والاستفادة من آلية المحادثات متعددة الجوانب مفيدة للغاية وضرورية.

ولفت الرئيس الايراني الى ان الارهاب والتطرف وتدخلات القوى الاجنبية في شؤون دول المنطقة والاستغلال السياسي للحظر الاقتصادي لتحقيق اهداف سياسية، والمشاكل البيئية والمخدرات والنزعات الانفصالية والجرائم المنظمة وجرائم الانترنت،  تشكل تهديدات وتحديات مشتركة تتطلب مواجهتها بشكل جاد وفاعل، تعزيز التعاون والتعاطي بين البلدان الثلاثة.

واشار الرئيس روحاني الى ان العلاقات الثنائية بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وجمهورية اذربيجان شهدت خلال السنوات الماضية تطورا ايجابيا وبناء على الصعيدين السياسي والاقتصادي، وان البلدين ومن خلال تأكيدهما على حسن الجوار والاحترام المتبادل، اتخذا خطوات قيمة لتنمية العلاقات الثنائية ، وبذلا المساعي لتنمية العلاقات التجارية والاقتصادية، مشيرا الى توقيع اتفاقيات في مجال الجمارك والكهرباء وربط سكك الحديد في البلدين وبناء السدود المشتركة.

ونوه الرئيس الايراني الى ان العلاقات الثنائية بين ايران وروسيا  تطورت بشكل جيد خلال العامين الماضيين في ضوء ارادة قادة البلدين.

واشار الى التعاون والمشاورات الوثيقة بين ايران وروسيا خلال السنوات الماضية في مسار تسوية الموضوع النووي الايراني والتوصل الى اتفاق مع جدول مجموعة 5+1 وتنفيذ الاتفاق النووي، وكذلك التعاون والتعاطي الايجابي والبناء بين البلدين في ادارة الازمة السورية، وعدها انموذجا قيما آخر للتعاون الاقليمي بين البلدين.

كما اشار الرئيس روحاني الى توقيع العديد من الاتفاقيات بين طهران وموسكو لتنمية الروابط الاقتصادية والتجارية من بينها تسهيل اصدار التأشيرات وتشجيع وحماية الاستثمارات المشتركة والتعاون الجمركي وانشاء ممر جمركي اخضر والاتفاقيات في مجال العلوم والتقنيات.

واوضح انه من وجهة نظر الجمهورية الاسلامية الايرانية، فان التعامل بين البلدان الثلاثة ايران واذربيجان وروسيا من شأنه ان يسهم في تطوير الامكانيات الموجودة في البلدان الثلاثة في مختلف المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية، مؤكدا ان التعاون بين الدول الثلاث ليس موجها ضد اي دولة اخرى.

واقترح الرئيس روحاني ان تعقد القمة القادمة للدول الثلاث في الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واكد ان التنمية الاقتصادية والرفاهية الاجتماعية تتطلب ارساء السلام والامن والاستقرار اذ ان المنطقة بأمس الحاجة اليها، داعيا الى حل الخلافات والنزاعات عن طريق التفاوض والحوار واللجوء الى الحلول السلمية لمواجهة الارهاب والتطرف على الصعيدين الاقليمي والعالمي. 


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین