رمز الخبر: ۱۳۱۹
تأريخ النشر: ۰۶ مهر ۱۳۹۱ - ۱۱:۳۴
كشفت صحيفة الديار اللبنانية عن ان تركيا رضخت أخيرا للضغوط الروسية-الايرانية، حيث قام الجيش التركي بالطلب الى زعيم ما يسمى بـ"الجيش الحر" رياض الاسعد، جمع عناصره ومغادرة تركيا الى مكان يريده.
شبکة بولتن الأخباریة: كشفت صحيفة الديار اللبنانية عن ان تركيا رضخت أخيرا للضغوط الروسية-الايرانية، حيث قام الجيش التركي بالطلب الى زعيم ما يسمى بـ"الجيش الحر" رياض الاسعد، جمع عناصره ومغادرة تركيا الى مكان يريده.

وكشفت الصحيفة تفاصيل قيام تركيا بطرد رياض الأسعد قائد المجموعات المسلحة المسماة بـ "الجيش الحر" عن أراضيها بعد اتفاق مع إيران وروسيا منهية بذلك شيئاً اسمه "الجيش الحر" وبطريقة دبلوماسية وكي لا تظهر الأمور بوقاحة، قام الجيش التركي بالطلب منذ أسبوع إلى رياض الأسعد جمع عناصره وأغراضه ومغادرة تركيا إلى البلد الذي يريده.

وأضافت الصحيفة: "هكذا تمّ إبعاد الأسعد عن تركيا في خطوة أرادتها أنقرة أن تكون جيدة باتجاه سوريا حتى لو لم تعلن ذلك، وفي الوقت نفسه أصرت على استمرار التصريحات ضد دمشق، لكن اتفاقا سورياً- تركياً- إيرانياً أدى إلى إبعاد الأسعد عن تركيا وحاولت أوروبا وأميركا إقناع تركيا بإبقاء الأسعد على أراضيها، لكن تركيا رفضت وقامت بترحيله".

وقام الأسعد بحرق كل الأوراق والمستندات لديه والتي تجمع أسماء المنشقين من ضباط وأفراد ومساعدين، كي لا تقع هذه الأوراق بيد المخابرات السورية، لكنه تم السماح لرياض الأسعد أن يكمل هجومه الإعلامي من تركيا، لكن ممنوع عليه أي عمل عسكري مستفيداً من القوات التركية في هذا المجال.

فيما رجحت معلومات أن الأسعد الذي لجأ إلى ريف حلب مع المسلحين التابعين له حيث لم يبق معه إلاّ 50 عنصراً يفكر باللجوء إلى بلد أوروبي.

هذا واعلن رسميا الاسعد قبل ايام نقل مقر عناصره من تركيا الى داخل الاراضي السورية.
الكلمات الرئيسة: تركيا ، الجيش الحر

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین