رمز الخبر: ۱۳۱۸۹
تأريخ النشر: ۱۸ مرداد ۱۳۹۵ - ۰۶:۲۹
استطاعت الجماعات المسلحة التغلغل في الخط الجنوبي لطوق حصار حلب جراء شنّ هجمات واسعة على مواقع الجيش السوري الا ان المنطقة ماتزال تحت نيران اسلحة الجيش والاشتباكات مستمرة.

ومنذ 7 ايام ماتزال الاشتباكات تدور بين الجيش السوري وحلفائه من جهة وجبهة فتح الشام (جفش) و21 مجموعة ارهابية في تحالف "جيش الفتح" من جهة اخرى.

واستطاع الجيش السوري الصمود في مواجهة الهجمات الشديدة التي شنتها المجموعات الارهابية الا ان جيش الفتح استطاع التغلغل في محور الراموسة بجنوب حلب وتغيير الوضع الى حالة كسر الحصار الا ان عناصر جيش الفتح لايمكنهم التنقل الآمن حيث تقع الراموسة تحت نيران الجانبين.

واستطاعت قوات المقاومة عند غروب يوم امس تطهير اجزاء من غرب الراموسة بعد تدنيسها من قبل الارهابيين وطهروا كليتي المدفعية والعسكرية وقتل نحو 70 ارهابيا منهم 5 قياديين من مجموعتي فيلق الشام واحرار الشام الارهابيتين.

ومنذ اواخر الليلة الماضية باشرت مجموعات نورالدين الزنكي وفيلق الشام وجبهة النصرة والتركستاني هجماتها على مواقع الجيش السوري والمقاومة انطلاقا من شرق قرية المشرفة ومرتفعات احد ومؤتة في كليتي العسكرية والمدفعية واستطاعوا احتلالهما تماما ومن ثم بدأوا هجماتهم على الكلية الفنية والراموسة واستطاعوا احتلال الكلية بالاضافة الى اجزاء واسعة في مركز وشمال وغرب منطقة الراموسة الاستراتيجية والتي تضم اجزاء مهمة منها المرآب والساحة فيها.

ووصل الارهابيون الى منطقة السادكوب في شرق الراموسة وكسر الحصار المفروض.

في المقابل انسحبت قوات المقاومة باتجاه المناطق الغربية والشرقية وجنوب شرق الراموسة والمصانع والورشات الصناعية في شرق الراموسة وكذلك باتجاه منطقة العامرية والاجزاء الشرقية لمجمع 1070.

وماتزال الاشتباكات تدور بشدة لحد الآن (صباح يوم الاحد) منذ الانسحاب فيما تستهدف الوحدات الصاروخية والمدفعية مواقع الارهابيين.

ولايستطيع الارهابيون لحد الآن التحرك باتجاه وسط حلب بسهولة وينبغي انتظار الساعات المقبلة لمعركة حلب.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین