رمز الخبر: ۱۳۱۴۶
تأريخ النشر: ۰۲ مرداد ۱۳۹۵ - ۰۶:۱۸
وصف خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله السيد احمد خاتمي التقرير الاخير للامين العام للامم المتحدة بان كي مون حول سير تنفيذ الاتفاق النووي والتجارب الصاروخية الايرانية "بالظالم والمجحف".

وقال خاتمي خلال خطبة صلاة الجمعة اليوم في العاصمة طهران " على ما يبدو لم ير الامين العام للامم المتحدة بان كي مون خرق الولايات المتحدة للاتفاق النووي وطالب ايران برفع القلق فيما يخص بقضية تجاربها الصاروخية... قضية الصواريخ الايرانية لا علاقة لها بالامين العام للامم المتحدة ولا علاقة لها بالاتفاق النووي".

واضاف خاتمي ان الولايات المتحدة الاميركية لم تنفذ ما عليها من تعهدات في الاتفاق النووي حيث اقدم مجلسي الشيوخ والنواب على تشريع 50 قانونا تتعارض مع الاتفاق النووي ومن " هنا اتسائل لماذا لم ير ذلك السيد بان كي مون ... الامر غير مستغرب من امين عام واقع تحت تاثير الكيان الصهيوني والمال السعودي".

وحول الاحداث التي شهدتها تركيا أكد خطيب جمعة طهران ان ايران ادانت هذا الانقلاب الفاشل من مبدأ احترامها لسلطة الشعب واصواتهم التي انتخبت هذه الحكومة في تركيا وعلى هذا الاساس نعتقد لابد من ان يكون لكل فلسطيني صوت ولكل بحريني صوته في تقرير مصيره ومستقبل بلاده.

وأشار خاتمي الى ان دعم ايران للحكومة التركية فيما يخص قضية الانقلاب العسكري لا يعني عدم وجود انتقادات لدى طهران تجاه الرئيس رجب طيب اردوغان مشيرا الى " اننا نطلب من السيد اردوغان اعتذارين الاول اعتذار لكل ضحايا داعش حيث تم دعم هذه الجماعة الارهابية من قبل الحكومة التركية والثاني هو اعتذار للعالم الاسلامي بسبب الموقف الازدواجي لتركيا تجاه الكيان الصهيوني حيث تارة يقف بالضد من هذا الكيان وتارة يتصالح ويقف بجانبه".

وفي تعليقه على الاحداث الارهابية التي شهدتها مدينة نيس الفرنسية قال خاتمي ان الحكومة الفرنسية كانت متورطة في جريمة انشاء الجماعات الارهابية في سوريا ومن بينها داعش واليوم حصدت ما كانت قد عمدت على دعمه لضرب الامة الاسلامية، داعيا باريس الى رفع يد الدعم عن هذه المجاميع والكف عن تقسيم الارهابيين الى معتدلين ومتطرفين.

كما دعا خاتمي الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الى الكف عن استخدام مصطلح الارهاب الاسلامي لوصف منفذي الهجمات الارهابية في بلاده، مشيرا الى ان الصاق كلمة الارهاب بالدين الاسلامي الحنيف يتعارض وحقائق الامور وحقيقة هذا الدين حيث 82 بالمائة من ضحايا الارهاب هم من المسلمين.

وندد خطيب جمعة طهران ايضا بانتهاك حقوق الانسان من قبل السلطات في البحرين، مشيرا الى ان هذه الانتهاكات تتم بدعم اميركي وبريطاني.

وأوضح خاتمي انه لا يحق لاي احد سحب جنسية مواطن حتى لو كان مجرما ومرتكبا للجنح والجرائم، لكن الغرب لم يتحرك لردع نظام يسقط حق المواطنة عن شخص يدعو للسلم الاهلي وحفظ حقوق ابناء شعبه.

وقال خاتمي ان سحب الجنسية عن المرجع الديني البالغ من العمر (77 عاما) اي الشيخ عيسى قاسم من قبل النظام البحريني يعتبر بمثابة "اعدام معنوي".

وشدد خاتمي على ان لا سبيل للشعب البحريني سوى سلوك سبيل المقاومة حتى تحقيق النصر .


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین