رمز الخبر: ۱۳۱۴۰
تأريخ النشر: ۳۱ تير ۱۳۹۵ - ۲۰:۴۵
اكد القائد العام للحرس الثوري الايراني اللواء محمد علي جعفري اهمية مسالة الامن اليوم اكثر من ذي قبل، لافتا الى ان بعض الانظمة مثل نظام آل سعود قد كشفت عن عدائها لايران علنيا وتنفق الكثير لزعزعة الامن فيها.

وفي كلمة له اليوم الخميس خلال ملتقى قادة ومسؤولي القوة البرية للحرس الثوري المقام في مدينة مشهد مركز محافظة خراسان الرضوية (شمال شرق)، حيّا اللواء جعفري ارواح شهداء الثورة والدفاع المقدس والمدافعين عن مراقد اهل البيت (ع) وقال، ان اهمية قضية الامن التي تعتبر المهمة الاساس للحرس الثوري في الخليج الفارسي وحدود البلاد الجنوبية، تبرز اليوم اكثر من اي وقت مضى.

واضاف، هذا في الوقت الذي يتفشى فيه الاضطراب الامني في معظم دول المنطقة وقد عبأ الاعداء كل طاقاتهم لمواجهة الجمهورية الاسلامية الايرانية وزعزعة الامن فيها.

وتابع القائد العام للحرس الثوري، ان بعض الانظمة مثل نظام آل سعود قد كشفت عن عدائها وتوظف الكثير من الارصدة لزعزعة الامن في ايران الا ان الامن التام مستتب في البلاد في ظل جهود قوات الحرس الثوري والتعبئة وسائر الاجهزة المعنية.

واعتبر اللواء جعفري، حفظ وتوسيع وتوطيد اركان الثورة الاسلامية، بانها مسؤولية الحرس الثوري وقال، ان مهمة توطيد الثورة في الداخل والخارج تعد ضمن المهمات الاساسية للحرس الثوري منذ اعوام طويلة.

واضاف، ان المسؤولية المهنية التخصصية الملقاة على عاتق الوحدات المختلفة ربما لا تكون المهمة الرئيسية للحرس الثوري لانه في العام 2005 وفي ذروة التهديدات الاميركية تجاه ايران قال سماحة قائد الثورة الاسلامية بان المسؤولية الرئيسية للحرس الثوري هي الحفاظ على الثورة.

واشار الى ان هذه التاكيدات كانت موجودة من قبل ايضا واضاف، ان الخطر والتهديد والهواجس القائمة اليوم بطبيعة الحال هي اكثر حساسية بعد الاتفاق النووي وفي ظروف اليوم.

ولفت الى محاولات في الداخل والخارج جرت خلال اعوام طويلة للتقليل من دور الحرس وجعله مجرد قوات مسلحة، وقال، ان الحرس الثوري ليس قوات مسلحة فقط بل ان محتواه هو الاشراف على الثورة والحفاظ عليها.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین