رمز الخبر: ۱۳۱۲۵
تأريخ النشر: ۱۲ خرداد ۱۳۹۵ - ۲۳:۱۸
رفض رئيس مجلس انقاذ محافظة الانبار العراقية الشيخ حميد الهايس التهم والافتراءات والهجمة الاعلامية الموجهة للحشد الشعبي العراقي قائلا انه لولا وجود الحشد الشعبي لذهبت دول مجلس التعاون في الخليج الفارسي في مهب الريح.

 وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان الهايس قال في مقابلة مع موقع "الوقت" تم نشرها اليوم الاربعاء: الحشد الشعبي مؤسسة عسكرية تعمل بأمر القيادة العامة للقوات المسلّحة، ونحن تعايشنا مع الحشد الشعبي وإشتركنا وإياه في الكثير من العمليات. الحشد ينقذ المدنيين ويقدم لهم كامل المساعدات، ونحن ضد هذه الهجمة  الاعلامية وسنتصدى لها، لأننا جزء من هذه المنظومة، ولا نسمح لأي جهة إعلامية سواء عربية أو أجنية أن تهاجم الحشد الشعبي.

حمید الهایس

وردا على سؤال حول اسباب كل هذا الإصرار من قبل دول عربية على عدم حضور مستشارين إيرانيين في مقدّمتهم اللواء "قاسم سليماني"، رغم تأكيد الجانب العراقي لأكثر من مرّة على النتائج الإيجابية لهذا الحضور العسكري، صرح الهايس : اولاً فليحمدوا الله ويشكروه، فلولا الحشد الشعبي لذهبت دولهم في مهبّ الريح. اللواء قاسم سليماني جاء بناءاً على طلب الحكومة العراقية، وإذا هم معترضون على "اللواء سليماني"، فليقدّموا الدعم ونكن لهم ممنونين. لكن هم مجرد دعاية وإعلام لا أكثر ولا أقل.

وحول شعبية ومكانة الحشد الشعبي داخل المجتمع العراقي قال الشيخ الهايس: لولا الحشد الشعبي لذهبت مدن كثيرة في العراق، والحشد يمتلك شعبية كبيرة بين أبناء الشعب العراقي، لكن نحن في نفس الوقت ندعوا إلى أن تتوسع قيادة الحشد الشعبي وتكون شاملة من كل العراق حتى تسقط جميع الحجج.

وفي معرض رده على سؤال حول أهمية تحرير مدينة الفلوجة من يد تنظيم داعش الإرهابي سواءً للعاصمة بغداد، أو لمدينة الموصل قال الشيخ الهايس: الفلوجة هي وكر الإرهاب ومقر قيادات تنظيم داعش الإرهابي، ومن هناك تنطلق المففخات والإنتحاريين بإتجاه العاصمة بغداد، وبالتالي فإن تحرير الفلوجة سيحقّق الأمن لبغداد ويجعلها مستقرّة أكثر فأكثر، ونتمنى من القوات المسلّحة أن تحسم الموضوع بسرعة. إنشاالله الموضوع محسوم، ولن تطول الفلوجة أكثر مما يتصورها الكثير من الناس.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :