رمز الخبر: ۱۳۰۸۲
تأريخ النشر: ۱۲ ارديبهشت ۱۳۹۵ - ۰۶:۳۲
اكد الرئيس الايراني حسن روحاني ان ايران مستعدة لتطوير تعاونها مع الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي بما فيها بلجيكا في مختلف المجالات الاقليمية والدولية.

ولدى استقباله رئيسة مجلس الشيوخ البلجيكي كريستيان دوفرين اكد روحاني على دور المجالس في تطوير وتعزيز العلاقات بين الدول وقال، ان ايران وبلجيكا لديهما امكانيات واسعة لتعزيز التعاون وينبغي اغتنام فرصة ما بعد الاتفاق النووي لتوظيف هذه الامكانيات لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري الثنائي .

واكد روحاني عدم وجود اية عقبة امام تطوير العلاقات الاقتصادية بين طهران وبروكسل وقال ان بامكان البلدين التاسيس لنشاطات اقتصادية مشتركة لكل المنطقة .

واشار الى زيارة الوفود التجارية العالمية بما فيها دول اوروبا لطهران وعقدها اتفاقيات ومذكرات تفاهم واسعة وقال ان طهران ترحب بتواجد المستثمرين وخالقي فرص العمل من القطاعين الحكومي والخصوصي البلجيكي لاطلاق تعاونها في ظل اجواء ما بعد الاتفاق النووي .

واشار روحاني في جانب اخر من تصريحاته الى الدور الايجابي للاتحاد الاوروبي في الاتفاق النووي وقال ان الاتفاق النووي كان بداية الطريق وليس نهايته وان ارساء دعائمه رهن بالالتزام الدقيق والمناسب به.

واشار روحاني الى قضية الارهاب باعتبارها مشكلة عالمية كبيرة واستعرض جذوره قائلا انه الى جانب الجذور الاقتصادية والثقافية للارهاب مثل الفقر والجهل والتمييز فان الياس الذي يعتري الشباب تجاه المستقبل واحتجاجهم على تدخل القوى العظمى في بلدانهم تعد من الجذور الاساسية الاخرى للارهاب.

واعتبر روحاني ان الهجمات العسكرية والغارات الجوية ليست حلا اساسيا لمكافحة الارهاب مؤكدا ضرورة تعبئة كافة الامكانيات لاجتثاث جذور ظاهرة الارهاب المشؤومة .

واشار الى تاخر الاتحاد الاوروبي في مكافحة ظاهرة الارهاب وقال للاسف انه في الوقت الذي كانت شعوب افغانستان والعراق وسوريا تعاني من الارهاب كانت اوروبا لاتكترث الى حد ما ولم تدخل معترك محاربة الارهاب الا عندما وصلتها نيران هذه الظاهرة المشؤومة.

واعتبر روحاني الارهاب بانه خطر كبير يهدد كل العالم وقال ينبغي التصدي للارهاب في كل مكان وتحت اية يافطة ولاينبغي تقسيم الارهابيين الى سيء وجيد من اجل مصالح قصيرة الامد.

واشار روحاني الى استخدام الارهابيين للمواد الكيمياوية وقال ان امتلاك الارهابيين للسلاح الكيمياوي امر خطير للغاية وان الجمهورية الاسلامية الايراني باعتبارها من ضحايا الهجمات الكيمياوية تتفهم هذا الخطر بشكل كامل لانه مازال هناك الاف المصابين بالكيمياوي يعانون من عوارضها.

واكد ضرورة تعبئة كافة الامكانات لاجتثاث جذور الارهاب في كافة انحاء العالم وقال يجب تجفيف مصادر تمويل وقنوات تسليح الارهابيين وان لانسمح لهم بتسويق النفط والاثار التاريخية للعراق وسوريا .

بدورها اكد رئيسة مجلس الشيوخ البلجيكي انها تتطلع الى مرحلة جديدة من العلاقات بين ايران وبلجيكا وان بروكسل مستعدة للتعاون مع طهران في كافة المجالات.

واشادت دوفرين بمواقف طهران على صعيد مكافحة الارهاب مؤكدة ان بلادها مستعدة للاستفادة من تجارب ايران في هذا المجال وقالت ان ايران عنصر استقرار في المنطقة وبامكانها ان تمارس دورا مهما في عملية مكافحة الارهاب وان بروكسل تقف الى جانب طهران في هذا المجال.

وجددت دعوتها لروحاني لزيارة بروكسل بشكل رسمي.



بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین