رمز الخبر: ۱۳۰۸۰
تأريخ النشر: ۱۱ ارديبهشت ۱۳۹۵ - ۰۸:۱۰
تدوال عدد كبير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي “الإعلام البديل” عددا قديما لصحيفة “عكاظ” السعودية التي كتبت في “مانشيتها الرئيسي” بالبنط الأحمر الكبير “جمال عبد الناصر كافر بالإجماع”.

ما قام به النشطاء كان ردا على المقال الأخير بالأهرام للدكتورة هدى ابنة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، والذي جاء بعنوان "لنكن حقانيين: تيران وصنافير سعوديتان” وهو المقال الذي كان تحولا في موقفها السابق الذي أكدت فيه أن الجزيرتين مصريتان.

لم تقتصر توابع موقف د. هدى عبد الناصر على تداول "مانشيت عكاظ اللافت”، بل سارع عدد من النشطاء بتدوين تعليقات ساخرة، فكتب علاء العطار رئيس تحرير مجلة "الاهرام العربي”: "إكراما لأبيها، لأن أهاجمها، ولن أسبها.. ده كلام في السياسة طبعا ” .

وقالت أخرى "لا، أنا أسبها لنفس السبب، أنها لم تعمل حساب للزعيم والقائد جمال عبد الناصر ".

وقال ثالث: "لو كان حيا، ما نطقت، ولو نطقت لتبرأ منها ” .

وقال آخر "لازم تنتقد ما قعلته، إكراما لأبيها ” .

وقبل 54 عاما، وحين كان النظام الوهابي السعودي يقود حربا ضد المد الناصري والقوى الوطنية والتقدمية في المنطقة العربية، وبعد ست سنوات على عدوان السويس، خرجت صحيفة "عكاظ" السعودية في عددها الرقم 102، الصادر بتاريخ 18 ذو الحجة 1381 (23 أيار/مايو 1962)، بمانشيت عريض يعلن أن "جمال عبد الناصر كافر بإجماع الأمة".

وأردفت في عنوان التقرير على الصفحة الداخلية بالقول"علماء مصر يفتون بكفر عبد الناصر.. جمال عبد الناصر كافر بنص القرآن والسنة وإجماع الفقهاء والأئمة". واعتبرت أن قتال عبد الناصر"فرض على كل مسلم ومسلمة"!


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین