رمز الخبر: ۱۳۰۷۷
تأريخ النشر: ۱۱ ارديبهشت ۱۳۹۵ - ۰۸:۰۷
اعتبر وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في رسالة الى الامين العام للامم المتحدة حكم المحكمة الاميركية العليا بمصادرة اموال ايرانية بانه مرفوض وان واشنطن هي المسؤولة عن هذه السرقة المخزية.

وقال ظريف في رسالته التي سلمها سفير ايران لدى الامم المتحدة الى بان كي مون مساء امس الخميس ان الادارة الاميركية هي التي ينبغي ان تدفع غرامة بسبب سياساتها العدائية المستمرة ضد الشعب الايراني.

وقال ظريف ان اجراءات المحاكم المحلية الاميركية في اصدار احكام لا اساس لها ضد الجمهورية الاسلامية الايراني بما فيها الحكم الاخير القاضي بمصادرة نحوملياري دولار من ارصدة البنك المركزي الايراني يعد تهديدا جادا للنظام والقوانين الدولية.

وكتب وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف إلى بان بعد أسبوع من حكم المحكمة الامريكية العليا داعيا إياه لاستخدام "مساعيه الحميدة بهدف إقناع الحكومة الأمريكية بالتقيد بإلتزاماتها الدولية."

ويجيء طلب ظريف وسط خيبة أمل إيرانية متزايدة حيال تنصل الولايات المتحدة عن الوفاء بوعودها المتعلقة بتخفيف الحظر بموجب اتفاق تاريخي ابرمته طهران وست قوى عالمية العام الماضي.

وفي خطابه الذي أصدرته البعثة الدبلوماسية الإيرانية لدى الأمم المتحدة طلب ظريف من بان المساعدة في ضمان الافراج عن الاصول الايرانية المجمدة في بنوك امريكية وإقناع واشنطن بوقف التدخل في المعاملات التجارية والمالية الدولية لطهران.

وقال ظريف "تجمد السلطة التنفيذية الأمريكية بصورة غير قانونية اصولا وطنية ايرانية وتسن السلطة التشريعية الامريكية تشريعات تمهد الطريق لمصادرتها غير القانونية وتصدر السلطة القضائية الامريكية أحكاما لمصادرة اصول ايرانية بدون أي سند من القانون أو الحقيقة."

وقال ظريف ان ايران عازمة على استخدام كافة السبل القانونية لاعادة الاموال المسروقة والفوائد المترتبة عليها منذ تاريخ مصادرتها من قبل اميركا.

واكد ان من حق الحكومة الايرانية اتخاذ التدابير القانونية والرد اللازم والمناسب وصولا الى استعادة حقوق الشعب الايراني وحماية مصالحه ازاء الممارسات اللاقانونية المتواصلة للادارة الامريكية.

ولم يرد المتحدث باسم بان أو البعثة الدبلوماسية الامريكية لدى الامم المتحدة على الفور على طلبات للتعقيب على خطاب ظريف او الاتهامات الموجهة إلى الولايات المتحدة.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین