رمز الخبر: ۱۳۰۶۷
تأريخ النشر: ۰۸ ارديبهشت ۱۳۹۵ - ۰۶:۳۳
أكد مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية حسين امير عبداللهيان، بان الحل للازمة السورية سياسي فقط وان دعم ايران للرئيس بشار الاسد ياتي من منطلق انه الرئيس الشرعي.

جاء ذلك خلال استقبال امير عبداللهيان بطهران لوزير الدولة للشؤون الخارجية السويسري ايف روسيه، حيث تباحثا بشان تطورات المنطقة خاصة العراق وسوريا واليمن.

وقال امير عبداللهيان، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم الرئيس بشار الاسد بصفته الرئيس الشرعي وتعتبر الشعب السوري بانهم هم الاصحاب الاساسيون لسوريا والذين لهم الحق في تقرير مصيرهم بانفسهم من دون ضغوط الارهابيين والتدخلات الخارجية.

واضاف، ان طهران تدعم مفاوضات جنيف التي تقام بمبادرة من منظمة الامم المتحدة وتعتبر الحل السياسي فحسب بانه طريق الحل الوحيد للازمة في سوريا.

واشار الى النمو المتزايد للجماعات الارهابية في المنطقة واشار الى ترابط الاحداث في سوريا والعراق والعلاقة بين الجماعات الارهابية فيهما وقال، للاسف ان التحالف الدولي لم يستطع لحد الان القيام باجراءات مؤثرة في هاتين الجبهتين.

واعتبر امير عبداللهيان تصعيد اجراءات انشطة بعض الجماعات المسلحة في سوريا نهجا معيقا وانتهاكا لاتفاق الهدنة يمكنه عرقلة مسيرة المحادثات السياسية.

وفي جانب اخر من حديثه صرح مساعد الخارجية الايرانية بشان ازمة اليمن، ان ايران ترحب بتعزيز اتفاق الهدنة والمحادثات السياسية في اليمن، وتؤكد بالتزامن مع ذلك على الجدية في مكافحة الارهاب في هذا البلد.

من جانبه قال وزير الدولة السويسري في الاشارة الى تطورات سوريا، ان المحادثات السياسية هي طريق الحل الوحيد للازمة ومن الضروري استمرار الهدنة والمحادثات السياسية في جنيف.

ووصف ايف روسيه دور الجمهورية الاسلامية الايرانية في حل الازمة السورية بانه اساسي ومهم.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین