رمز الخبر: ۱۳۰۵۸
تأريخ النشر: ۰۶ ارديبهشت ۱۳۹۵ - ۰۶:۳۴
أكد القيادي الإسلامي في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، الشيخ كمال خطيب، أن الاقتحامات اليهودية للمسجد الأقصى خلال فترة "عيد الفصح" العبري، تجري تحت غطاء سياسي وأمني من قبل حكومة الاحتلال ومؤسسته العسكرية.

وكشف الشيخ خطيب في تصريحات لـ "قدس برس"، عن وجود تكتل مشترك يجمع المنظمات والجمعيات اليهودية المتطرفة، وينشط في مجال تنفيذ اقتحامات مشتركة للمسجد الأقصى، مشيرا إلى أن بنيامين نتنياهو يرأس هذا التكتل بعضوية 8 من وزراء حكومته.

وقال نائب رئيس الحركة الإسلامية التي أعلن الاحتلال حظرها قبل عدة أشهر "إن نتنياهو لا يزال يكذب على العالم وعلى الفلسطينيين وعلى نفسه (...)، وحديثه عن التزام حكومته بالحفاظ على الوضع القائم في المسجد الأقصى، مجرّد كذب، في الوقت الذي يمارس فيه التهديد والوعيد بالاستيلاء على الأقصى".

ورأى أن نتنياهو يسعى لإخفاء مخططاته الحقيقية الهادفة لشن "حملة شعواء" غير مسبوقة على القدس والأقصى، وفق تقديره.

وأضاف "نتنياهو يطلق التصريحات ويعارضها بشكل جارف، وهذا أكده من خلال مهاجمته لليونسكو على خلفية قرارها الأخير الذي أكّد أن الأقصى وحائط البراق للمسلمين"، معتبراً أن تصريحاته ضد اليونسكو كانت ترمي إلى "خلق رأي عام إسرائيلي متشنج وأحمق، تتم  ترجمته إلى سلوك عدواني على المسجد الأقصى، ويجر ردود فعل مجنونة على القرار الأممي"، حسب رأيه.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین