رمز الخبر: ۱۳۰۱۰
تأريخ النشر: ۲۱ فروردين ۱۳۹۵ - ۰۶:۱۱
أكد مساعد رئيس هيئة الاركان العامة في القوات المسلحة الايرانية العميد مسعود جزائري انه "سيتم قطع كل يد تريد المساس بالقدرات الدفاعية للبلاد"، مطالبا الخارجية الايرانية برد حازم على تقرصات اميركا حول القدرات الصاروخية لايران.

وفي معرض رده على تصريحات وزير الخارجية الاميركية جون كيري خلال جولة الاخيرة في دول مجلس التعاون لدول الخليج الفارسي قال جزائري اليوم الجمعة "نكرر موقفنا المشير الى ان القدرات الصاروخية للبلاد ليست للتفاوض وانها خط أحمر لدى ايران".

واضاف جزائري ان ايران بنت استراتيجيتها الدفاعية والرادعة على اساس مستقل وبعيدة عن نوايا القوى الاستكبارية والاجنبية وانها ستتابع هذه الاستراتيجية ولن تسمح لاي احد التدخل فيها.

واستطرد العميد جزائري قائلا "علينا تذكير قوى الهيمنة بان الشعب الايراني ومنذ انتصار ثورته في العام 1979 لعب دورا بارزا في بناء قدرات البلاد العسكرية والدفاعية وانه لا يسمح لاحد المساس بها واليد التي تمتد للمساس بهذه القدرات ستقطع".

واشار جزائري الى ان ايران ليست بحاجة لاخذ الاذن من اي احد لتطوير قدراتها الدفاعية وعلي مايبدو "اذان الاميركان صماء ولا يستمعون لكلمة الحق فهم مستمرون في سياسة الهيمنة ومن هنا نكرر ما قلناه سابق بان القدرات الصاروخية لايران خط أحمر".

وحذر العميد جزائري من استمرار الولايات المتحدة في خططها الرامية الى اضعاف القدرات الدفاعية والصاروخية لايران تحت مسمى اتفاق "خطة العمل المشترك" في اشارة منه للاتفاق النووي، داعيا الى الانتباه الى هذه التحركات الاميركية.

ولفت جزائري الى ان "لو انتبهت الولايات المتحدة للنفقات والثمن الذي تدفعه في العقود الاخيرة في المنطقة لوضعت الحيطة والحذر اولوية في كل تحركاتها وقراراتها".  

ودعا جزايري جهاز الدبلوماسية الايرانية الممثل في وزارة الخارجية بالرد الحازم والقوي على التصريحات الاميركية فيما يتعلق بالقدرات الصاروخية للبلاد، مشيرا الى ان هذا الموقف لابد من ان يعكس للاميركان والمجتمع الدولي الموقف الموحد المبني على ارادة الشعب الايراني الداعم للقدرات الدفاعية للبلاد "ما يؤدي الى ارسال رسالة لواشنطن تمسح من اذهان المسؤولين هناك بانه يوجود شرخ في ايران فيما يتعلق بالقدرات الدفاعية والصاروخية".


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین