رمز الخبر: ۱۳۰۰۵
تأريخ النشر: ۱۹ فروردين ۱۳۹۵ - ۰۶:۱۸
أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، بان اميركا تعتبر مظهر عدم الالتزام بالاخلاق والمواثيق والعهود وسوء الاداء، ولا يمكن الثقة بها وببعض الدول الغربية الاخرى التي على شاكلتها، مشددا على ضرورة الثقة بقدرات البلاد.

وخلال استقباله اليوم الاربعاء بمناسبة العام الايراني الجديد (بدأ في 20 اذار/مارس) اعضاء الحكومة واعضاء الهيئة الرئاسية بمجلس الشورى الاسلامي وكبار مسؤولي جهاز القضاء ومسؤولي بعض المؤسسات الاخرى، قال سماحته، انه لا يمكن الثقة بالاميركيين وما عدا الاميركيين هنالك بعض الدول الغربية الاخرى على شاكلتهم ايضا، لذا علينا الاعتماد على انفسنا والثقة بقدراتنا، وان مواقف واداء المسؤولين الاميركيين يثبت هذا الامر.

وفي جانب اخر من حديثه أكد قائد الثورة الاسلامية دعمه لاي تحرك يخدم المصلحة الوطنية والشعب ويفضي الى حل المشاكل الاقتصادية للبلاد، وقال انه يدعم بشكل قوي اي تحرك تقوم به الحكومة ومجلس الشورى الاسلامي والسلطة القضائية يخدم المصلحة الوطنية ويفضي الى حل مشاكل الشعب.

وقدم سماحته شكره للمسؤولين واعضاء الحكومة لمتابعتهم تنفيذ استراتيجية الاقتصاد المقاوم، مشددا على ضرورة الوحدة بين مسؤولي البلاد للمضي قدما بتنفيذ خطط الاقتصاد المقاوم.

واشار الى ضرورة اخذ الحكومة على عاتقها تنفيذ خطط الاقتصاد المقاوم وخاصة النائب الاول للرئيس بهدف حشد كافة الطاقات الحكومية والمؤسساتية في هذا الاتجاه وعبر تقديم الدعم الجاد للانتاج الداخلي وتوفير الارضية المناسبة لايصال هذه الخطط الى مرحلة التنفيذ والتطبيق.

ولفت سماحته الى ضرورة المتابعة الدقيقة للجهود الحكومية في مجال تطبيق استراتيجية الاقتصاد المقاوم حيث يتم درجها في تقرير سنوي يعكسها بشكل ملموس، داعيا مجلس الشورى الاسلامي الى دعم جهود الحكومة في هذا المجال.

وقال آية الله الخامنئي "اننا ندرك المشاكل ونقصان التمويل وقلة المصادر التي تواجه الحكومة ولا نريد رفع مستوى التوقعات منها لكن من الممكن عبر عدم الاسراف في بعض الامور سد بعض النقص والمضي قدما في تنفيذ خطة الاقتصاد المقاوم".

واضاف قائد الثورة ان تنفيذ هذه الاستراتجية يقع على عاتق رئيس الجمهورية ولكن وفي ظل الانشغالات الكثيرة للرئيس فمن الممكن ان يقوم النائب الاول له بهذه المهام، مشيدا بالمجموعة الادارية للبلاد لامتلاكها الخبرة وارادة العمل.

وشدد سماحته على ان نجاح استراتيجية الاقتصاد المقاوم يحتاج الى دخول صادق في المعترك الاقتصادي عبر دعم الانتاج الداخلي في قطاعي الصناعة والزراعة، مؤكدا ضرورة الالتفات لهذه القطاعات الاقتصادية ودعمها.

وأشار آية الله الخامنئي الى ضرورة الوحدة والتلاحم بين مسؤولي البلاد لانجاح هذه الخطط والجهود واستثمار الوحدة الوطنية في البلاد بين ابناء الشعب.

وخلال هذا اللقاء قدم النائب الاول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري شكره لقائد الثورة لدعمه نشاطات الحكومة عبر توجيهاته القيمة لها، مشيرا الى اعداد الحكومة خطة شاملة لتطبيق استراتيجية الاقتصاد المقاوم بما يفضي الى حل وتخفيف المشاكل الاقتصادية في البلاد.

واكد جهانغيري بان الحكومة ملتزمة ومقتنعة بهذه الاستراتيجية بشكل كامل، مشيرا الى عزم الحكومة على تفعيل كافة القطاعات الاقتصادية وزيادة الصادرات وتسهيل عملية الانتاج الداخلي ودعم القطاع الخاص.

وأكد ضرورة تعاون كافة مؤسسات الدولة بهدف انجاح الخطط الحكومية في هذا المجال.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین