رمز الخبر: ۱۲۹۲۴
تأريخ النشر: ۰۷ بهمن ۱۳۹۴ - ۰۶:۲۳
اكد مساعد الخارجية الايرانية عباس عراقجي بان نحو اربعة عقود من الزمن قد حولت ايران الى القوة المستقلة الوحيدة بالمنطقة وهي ان لم تكن صاحبة الكلمة الاولى فهي صاحبة الكلمة الحاسمة في جميع قضايا المنطقة.

وفي كلمته امام الاجتماع العلمي «الثورة الاسلامية وتطورات المنطقة» المنعقد بجامعة طهران اشار عراقجي الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وقفت بمفردها امام جميع البلدان وقال ان الحركة التي قاموا بها في سوريا قد ادت الى انتشار الارهاب في المنطقة . وفي لبنان ادى حضور ايران والقوى التابعة لها ودورها غيرت المعادلات الاقليمية.

ولفت الى انه في ظل الظروف الاقليمية المتقلبة بقيت الجمهورية الاسلامية الايرانية تتمتع باستقرار راسخ وقال ان الاستقرار والامن الذي تتمتع به ايران لا يوجد في اي بلد بالمنطقة الامر الذي يكشف عن صلابة النظام الداخلي والدعامة الشعبية والمسؤولية السياسية.

وتابع انه في اخر انتخابات جرت في ايران بلغت نسبة المشاركة 73 بالمئة وهي النسبة التي تعتبر حلم الدول الغربية التي تدعي انها تتمتع بتاريخ ديمقراطي يرقى الى قرنين .

واشار الى مشاركته في اجتماع جدة الاخير وقال: ان وزير خارجية احدى دول المنطقة قال في مزاعم له اثارت سخرية الجميع ان داعش يحظى بدعم ايران وعزا كلامه هذا الى ان داعش لم ينفذ اية عملية في ايران وهذا دليل على انه يحظى بدعم طهران هذا في الوقت الذي تحارب ايران داعش وجها لوجه .

واوضح عراقجي اننا لم نشاهد الامن الذي تتمتع به ايران في كل بلدان المنطقة حتى في تركيا واضاف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي في ذروة اقتدارها .

وتابع عراقجي، ان قدراتنا بلغت حدا اصبح فيه العدو واثقا من ان ايران قادرة على الرد بالمثل ومن الناحية الاقتصادية ورغم تحملنا ضغوطا كبيرة ابان مرحلة الحظر لكننا لم نركع ، فالحظر وضع على ايران لشلها وقد دفعنا ضريبة باهضة ولكن العدو فشل في تحقيق ما كان يبغيه.

وردا على سؤال حول ما اذا كان تصافح ظريف وكيري لا يعد خروجا عن لغة الثورة قال عراقجي ان هذا السؤال بحد ذاته يعد تحجيما للقضايا الكبيرة وهذا الامر لا يحد من بريق الانجازات الكبيرة .

وعن دواعي انتخاب فرنسا لشراء الطائرات المدنية في الوقت الذي لعبت باريس في المفاوضات النووية دورا معرقلا فضلا عن ان التاريخ برهن ذلك قال عراقجي علينا ان نحقق اكبر فائدة للبلاد وان الطائرات من مستلزمات النقل والشحن الضرورية بالبلاد كما ان شركة ايرباص ليست فرنسية بل تعود ملكيتها الى الاتحاد الاوروبي ولكن تستحوذ فرنسا والمانيا على حصة الاسد في هذه الشركة هذا فضلا عن ان الدول التي تنتج الطائرات لا يتجاوز عددها عدد اصابع اليد.  


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :