رمز الخبر: ۱۲۹۲۲
تأريخ النشر: ۰۷ بهمن ۱۳۹۴ - ۰۶:۲۰
اكد رئيس الجمهورية حسن روحاني وبابا الفاتيكان البابا فرنسيس ان هدف الاديان السماوية جميعا هو الترويج للسلام وتجنب العنف والتطرف.
جاء ذلك خلال زيارة الرئيس روحاني والوفد المرافق له، مساء اليوم الثلاثاء للفاتيكان ولقائه بالبابا فرنسيس.

ودعا الجانبان - خلال اللقاء – الشعوب والحكومات الى بذل قصارى الجهود لارساء السلام العالمي؛ كما اكدا ضرورة تنسيق الجهود والتعامل بين الحكومات والمنظمات الدولية للحدّ من معاناة البشرية والوقف الفوري للصراعات والحروب.


وبحسب الموقع الاخباري الرسمي لمكتب رئاسة الجمهورية، فقد تضمن اللقاء الترحيب بالاتفاق النووي الايراني مع الغرب وضرورة تنفيذ الاتفاق النووي ، كما تطرقا الى القضايا الراهنة في المنطقة واكدا على اهمية الحلول السياسية لحل الخلافات في المنطقة.

وحض البابا فرنسيس، ايران على "أداء دورها المهم" في الشرق الاوسط عبر "تشجيع حلول سياسية مناسبة" تضع حدا "لانتشار الارهاب" وتهريب الاسلحة.

وعبر البابا فرنسيس للرئيس الإيراني حسن روحاني عن أمله بالسلام في الشرق الأوسط، في ختام لقائهما الذي استغرق 40 دقيقة في الفاتيكان.

وقال البابا بالايطالية "اشكركم كثيرا على الزيارة وآمل في السلام".

ورد روحاني بالفارسية عند خروجه من المكتبة البابوية "سرني كثيراً لقائي بك واتمنى لك التوفيق".

وتطرق البابا فرنسيس والرئيس الإيراني الى الدور الذي يمكن أن تلعبه إيران في إحلال الاستقرار بالشرق الأوسط.

والتقى الرئيس روحاني ووزير خارجيته جواد ظريف كذلك بأمين سر دولة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين وبوزير خارجية الفاتيكان بول غالاغر وبحث في العلاقات الثنائية والقضايا الدولية والاقليمية.

ورحب الفاتيكان بالاتفاق بين القوى الكبرى والجمهورية الإسلامية حول الملف النووي الإيراني.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :