رمز الخبر: ۱۲۹۲۰
تأريخ النشر: ۰۶ بهمن ۱۳۹۴ - ۰۶:۲۱
اكد الرئيس الايراني، حسن روحانيف ان الاتفاق النووي بين ايران ومجموعة "5+1" اثبت بان الدبلوماسية هي السبيل الافضل لارساء السلام الدائم، لافتا الى ان القضاء على الارهاب لن يتم دون التعاون الشامل والجاد.
وخلال لقائه نظيره الايطالي سرجيو ماتاريلا في روما اليوم الاثنين، اشار الرئيس روحاني الى الطاقات المشتركة الكثيرة للرقي بمستوى التعاون بين طهران وروما وقال، انه وبسبب الحظر الظالم والجائر لم يتمكن البلدان خلال الاعوام الماضية من الاستفادة من الفرص والطاقات المتبادلة جيدا، ولقد حل الان  وقت تدارك التاخر الحاصل وينبغي علينا تعزيز تعاوننا في سياق التعاطي والمصالح المتبادلة.

واضاف، ان عزم الطرفين اليوم قائم على الاستفادة جيدا من الفرص المتاحة بعد الاتفاق النووي وان نعمل على تطوير تعاوننا في سياق مصالح الشعبين والسلام والاستقرار في المنطقة والعالم.


واكد استعداد ايران الكامل في الظروف الجديدة لاستقبال الرساميل والتكنولوجيا الجديدة ومن ثم التعاون التصديري واضاف، ان ايران وايطاليا قادرتان على اقامة تعاون مشترك وواسع في مختلف مجالات الطاقة والصناعة والمناجم والزراعة والتبادل العلمي والثقافي وكذلك التكنولوجيا الجديدة.

واكد بان الرقي بالعلاقات مع اوروبا خاصة ايطاليا يحظى باهمية فائقة للجمهورية الاسلامية الايرانية، لافتا الى امكانيات ايران في مجال الطاقة والموارد البشرية والموقع الجغرافي الاستراتيجي الممتاز.

واكد بان الاتفاق النووي يمكنه ان يشكل انموذجا لحل وتسوية القضايا الاقليمية والدولية واشاد بالمواقف البناءة لايطاليا في مسيرة المفاوضات النووية وقال، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت تعتقد منذ البداية بان السبيل لحل القضايا العالمية ومنها القضية النووية هو التفاوض والدبلوماسية وان الاتفاق النووي اثبت بان الدبلوماسية هي السبيل الامثل لحل وتسوية القضايا وارساء السلام الدائم.

 وفي جانب اخر من تصريحاته اشار الرئيس الايراني الى التطورات الاقليمية وعدم الاستقرار وانعدام الامن بمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وقال، ان طهران ورويا يمكنهما كما في السابق التشاور والتعاون المفيد بشان الكثير من الاقضايا الاقليمية ومنها مكافحة الارهاب والعنف والتطرف.

واعتبر الارهاب بانه المشكلة الاكبر في المنطقة وتهديدا لاوروبا وانحاء العالم واضاف، انه ومن دون التعاون الشامل والجاد لا يمكن اقتلاع جذور الارهاب ولا شك انه لو اصبحت منطقة الشرق الاوسط غير مستقرة فان تاثيراتها المضرة ستصل الى اوروبا ايضا.

واكد بان للمشاكل القائمة في بعض دول المنطقة حلولا سياسية وليست عسكرية واضاف، ان ايران وايطاليا بصفتهما لاعبين مهمين في منطقة الشرق الاوسط والاتحاد الاوروبي يمكنهما اقامة تعاون مؤثر وبناء مع بعضهما بعضا في مسار يخدم مصلحة المنطقة والعالم.

وقال، انه ومن اجل اقتلاع جذور الارهاب والتطورف فلا بد من ازالة فكر العنف والتطرف من الاذهان ومعرفة وغلق سبل توجه الشباب لمثل هذه الافكار وان تتم مكافحة ثقافة العنف.

واعرب الرئيس الايراني عن اسفه لان بعض الدول لا تملك النشاط والارادة الجادة لمكافحة الارهاب واضاف، للاسف هنالك دول تسعى لاستغلال الارهاب اداة من اجل توفير مصالحها السياسية قصيرة الامد في المنطقة لذا ينبغي العمل من اجل قطع سبل الدعم السياسي والتسليحي من بعض الدول للارهاب.

من جانبه اكد الرئيس الايطالي عزم بلاده على ترسيخ مجالات الصداقة والتعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية وان تبني تعاونا مستديما مع طهران.

واعلن ماتاريلا عن بدء مرحلة جديدة من التعاون المتسارع بين ايران وايطاليا في مختلف المجالات الاقتصادية وقال، ان الشركات المختلفة الصناعية والتجارية الايطالية ترغب كثيرا بالحضور والتعاون مع ايران وسنعمل عبر الاستثمارات والحضور الفاعل لتدارك التاخر الحاصل والفرص التي سلبها الحظر من ايطاليا.

واعرب عن ارتياحه للاتفاق النووي وانهاء الحظر المفروض على ايران واكد على الاشتراك في وجهات النظر مع ايران حول القضايا الاقليمية والدولية المهمة واضاف، لا شك ان الظروف الجديدة توفر الامكانية لايران للمزيد من اداء دورها الاساسي والباعث على الاستقرار في المنطقة.

واكد الرئيس الايطالي بان بلاده تعتقد كايران بان الدبلوماسية هي السبيل الامثل للوصول الى السلام المستديم.

واشار الى الازمات القائمة في العراق وسوريا وافغانستان وشمال افريقيا وقال، ان ايطاليا تعتبر دور ايران مؤثرا في حل وتسوية الازمات وارساء الاستقرار في المنطقة.

واعتبر ماتاريلا الارهاب بانه الخطر الحقيقي والتهديد الاكبر للمجتمع العالمي واضاف، انه على الجميع بلورة تعاون بناء وراسخ لمواجهة الارهاب.

واكد ترحيب ودعم ايطاليا بدور ايران البناء في الحل والتسوية الدبلوماسية للقضايا في المنطقة واضاف، اننا نؤمن بالحاجة الى دور ايران المؤثر للوصول الى حلول ناجعة لقضايا المنطقة.

وفي ختام اللقاء وجّه الرئيس الايراني الدعوة لنظيره الايطالي لزيارة طهران حيث لقيت الدعوة الترحيب.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :