رمز الخبر: ۱۲۸۹۳
تأريخ النشر: ۲۷ دی ۱۳۹۴ - ۰۷:۵۷
اكدت منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغريني، أن إيران التزمت ببنود الاتفاق النووي الموقع مع الغرب، معلنة بدء رفع الحظر المفروض على إيران والمتعلق ببرنامجها النووي.

وقالت موغوريني في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن إيران التزمت ببنود الاتفاق النووي الموقع مع الغرب، وان الاتفاق النووي بين إيران والدول الغربية دخل حيز التنفيذ، مضيفة ان الاتحاد الأوروبي قرر رفع الحظر عن إيران.

وكان الرئيس الاميركي باراك أوباما أصدر أمرا تنفيذيا برفع الحظر الاميركي المتعلقة بالبرنامج النووي عن إيران.

من جهته أعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري أن واشنطن رفعت الحظر عن إيران. وأضاف إن ايران اتخذت خطوات كبرى، وأشار إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تحققت من التزام إيران بالاتفاق النووي.

كما اشارت وزارة الخارجية الروسية إلى أن إيقاف مفعول قرارات مجلس الأمن ومجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن البرنامج النووي الإيراني سيؤدي إلى تطبيع الوضع حول طهران بشكل نهائي.

واكدت الخارجية الروسية أن تقرير الوكالة الدولية يعني بداية مرحلة جديدة في العلاقة مع طهران وأن موسكو لعبت دورا محوريا في تحقيق الاتفاق النووي بين الدول الكبرى وإيران.

كما اعلنت الخارجية الروسية أنه تم نقل اليورانيوم المخصب بالكامل من إيران إلى روسيا بموجب الاتفاقية النووية. 

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أعطت الضوء الأخضر للبدء بتنفيذ الاتفاق النووي بين إيران والدول الغربية. وقال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو إن إيران قامت بالخطوات اللازمة لتنفيذ الاتفاق.

وأضاف إن العلاقة بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية تدخل مرحلة جديدة، واصفاً هذا اليوم بالهام للمجتمع الدولي. واشار إلى أن تقرير وكالة الطاقة الذرية حول النووي الايراني تم تسليمه لمجلس حكام الوكالة ومجلس الأمن.

وبالتزامن مع هذه التطورات أعلن رئيس البنك المركزي الايراني ولي الله سيف أنه سيتم تحرير ثلاثين مليار دولار من الأموال الإيرانية المجمدة وهي من أموال البنك المركزي بمجرد الإعلان عن بدء تنفيذ الاتفاق.

وأضاف "ليس منطقيا تحويل كل هذا المبلغ الكبير من العملة الصعبة إلى إيران، وسيكون من الطبيعي تأمين حاجة إيران من مختلف البضائع من خلال هذا المبلغ، لكننا سنعمل على وضع أموالنا في المستقبل في حسابات أكثر اطمئناناً". 

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وصل فيينا السبت حيث قال إن "الوقت حان ليضع الجميع يدهم بيد بعض خاصة الشعوب المسلمة لتخليص العالم من شر التطرف والعنف"، مؤكداً أن "إيران مستعدة".

ورأى ظريف أن دخول الاتفاق النووي حيّز التنفيذ يعني أن "الوقت حان للتعاون بين الدول المسلمة ضد التطرف". وأشار إلى أن الدول الست بذلت جهوداً للتوصل للاتفاق النووي"، لافتاً إلى أنه "عليها ألا تضيع ذلك سدى من خلال تحركات غير مدروسة".


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :