رمز الخبر: ۱۲۸۷۵
تأريخ النشر: ۲۲ دی ۱۳۹۴ - ۰۷:۰۲
بالرغم من زيارة وزير خارجية السعودية عادل الجبير ومن بعده ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الى اسلام اباد في غضون 3 أيام، ولقائهما كبار القادة الباكستانيين، إلا ان حكومة نواز شريف لم تعلن انضمامها للتحالف العسكري الذي شكلته السعودية قبل شهر بدون علم الاعضاء.

وكانت صحيفة الرأي العام قد نقلت عن الديوان الملكي السعودي اعلانه السبت الماضي أن "ولي ولي العهد وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز سيقوم اليوم بزيارة رسمية إلى إسلام اباد استجابة لدعوة الحكومة الباكستانية، ليلتقي خلالها مع رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف، لبحث مشاركة باكستان في التحالف العسكري للدول الإسلامية ضد الإرهاب بقيادة المملكة".

ورغم اعلان السعودية المسبق بأن زيارة بن سلمان تأتي لبحث مشاركة باكستان في التحالف العسكري السعودي الجديد الذي شكله النظام السعودي قبل نحو شهر بدون علم الاعضاء ومنهم باكستان، إلا انه لم يصدر عن قادة باكستان أي إشارة بالانضمام إلى التحالف العسكري الذي اعلنت السعودية عن تشكيله من 34 دولة بقيادتها.

وقال رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف خلال اجتماع مع ولي ولي العهد وزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان: "سيقف الشعب الباكستاني دائما مع الشعب السعودي ضد أي تهديد لسيادة المملكة ووحدة أراضيها”.

وكانت باكستان قد أشارت في وقت سابق إلى أنها ستشارك في التحالف بناء على تفاصيل الخطة. وقام وزير الخارجية السعودي عادل بن أحمد الجبير بزيارة إسلام أباد هذا الأسبوع لإقناع باكستان بذلك.

كما التقى سلمان أيضا قائد الجيش الباكستاني رحيل شريف.

ونقل بيان صدر عن الجيش عن شريف قوله لوزير الدفاع السعودي: "أي تهديد لوحدة أراضي السعودية سيستدعي ردا قويا من جانب باكستان”.

ومع ذلك، لم يقم أي من القادة الباكستانيين بطمأنة الأمير سلمان صراحة بما إذا كانت البلاد ستنضم إلى التحالف، بحسب وكالة الانباء الالمانية.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :