رمز الخبر: ۱۲۸۴
تأريخ النشر: ۰۵ مهر ۱۳۹۱ - ۱۰:۴۷
اقتحم عشرات آلاف الاسرائيليين الليلة الماضية المسجد الاقصى ودنسوا منطقة حائط البراق، الواقعة غربي المسجد المبارك من الخارج، وأدوا شعائر توراتية وتلمودية بمشاركة كبار الحاخامات، رافقتها أهازيج غنائية صاخبة امتدت إلى جوف الليل، فيما فرضت سلطات الاحتلال اليوم الثلاثاء طوقاً أمنياً محكماً في القدس المحتلة.
شبکة بولتن الأخباریة: اقتحم عشرات آلاف الاسرائيليين الليلة الماضية المسجد الاقصى ودنسوا منطقة حائط البراق، الواقعة غربي المسجد المبارك من الخارج، وأدوا شعائر توراتية وتلمودية بمشاركة كبار الحاخامات، رافقتها أهازيج غنائية صاخبة امتدت إلى جوف الليل، فيما فرضت سلطات الاحتلال اليوم الثلاثاء طوقاً أمنياً محكماً في القدس المحتلة.

وقال بيان لـ"مؤسسة الأقصى للوقف و التراث" أن الآلاف من عناصر القوات الاسرائيلية تواجدوا في نفس بمنطقة البراق، وفي أنحاء البلدة القديمة بالقدس، كما أغلقوا عددا من الشوارع الرئيسية والفرعية لتسهيل وصول الاسرائيليين إلى منطقة البراق.

وفرضت القوات الاسرائيلية اليوم إجراءات أمنية مشددة في مدينة القدس المحتلة، لاسيما في البلدة القديمة ومحيطها، عشية الاحتفالات اليهودية بعيد الغفران، الذي يبدأ مساء اليوم، ويستمر حتى مساء الغد، وفيه تتوقف حركة النقل نهائيا في الكيان الاسرائيلي.

كما فرضت قوات الاحتلال طوقا شاملا على الضفة الغربية وقطاع غزة، وأغلقت كافة المعابر ونقاط التفتيش الحدودية، ضمن إجراءاتها السنوية، حيث يتم منع الفلسطينيين من مغادرة الأراضي الفلسطينية في الضفة والقطاع، أو الدخول إلى الكيان حتى منتصف الليلة القادمة.

وفي سياق متصل، ذكر شهود عيان من "مؤسسة عمارة الأقصى والمقدسات" أن نحو 170 مستوطنا اقتحموا منذ ساعات صباح اليوم الأولى المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة وجالوا في ساحاته وحاولوا تأدية بعض الشعائر التلمودية، في الوقت الذي منع الاحتلال نحو عشرة من طلاب "مشروع مصاطب العلم في الأقصى"، الذي تقوم عليه "مؤسسة عمارة الأقصى والمقدسات"- الذين تقل أعمارهم عن 45 عاما من دخول المسجد الأقصى.

وأشارت الى أن انتهاك وتدنيس المسجد الأقصى وحائط البراق الليلة واليوم يأتي ضمن احتفالات الصهاينة بما يسمى "يوم كيبور" أو "عيد الغفران".
الكلمات الرئيسة: المسجد الأقصى

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین