رمز الخبر: ۱۲۸۲۱
تأريخ النشر: ۰۷ دی ۱۳۹۴ - ۰۶:۴۶
قال مفتي سوريا الشيخ احمد بدر الدين حسون، إن الذين قتلوا العلماء وفجروا المساجد هم من يجتمعون في الدوحة والرياض واسطنبول لهدف واحد هو استسلام سوريا.

واضاف الشيخ حسون في كلمة له خلال المؤتمرالدولي الـ29 للوحدة الاسلامية المنعقد في العاصمة الايرانية طهران اليوم الاحد، "لا تخافوا علي سوريا واليوم تقول ما قلنا لكم منذ عشرة ايام، اجتمع مجلس الامن بأجمعه وسمعتم ذلك وقالوا كلمة كنا نقولها منذ السنوات الخمس، قالوا ان الشعب السوري هو صاحب القرار وهو الذي يقرر من هو حاكمه ومن هو يزول عن الحكم، وليست اميركا، واليوم ميلاد سوريا الجديد".

وصرح الشيخ حسون: "اقول لكم انه عندما وقفت ايران مع سوريا ليس لاننا شيعة وسنة، بل لاننا وقفنا مع المقاومة وصمدنا بوجه كيان الاحتلال الاسرائيلي والولايات المتحدة الاميركية".

واضاف الشيخ حسون، ان "من قتل علماءنا في دمشق وحلب ودمر مساجدنا يعقدون اجتماعاتهم في اسطنبول والدوحة والرياض ونيويورك لهدف واحد هو استسلام سوريا"، وأوضح اقول للاخوة اغلقوا السفارات الاسرائيلية في بلادكم.

وتابع الشيخ حسون قائلا: "شوقي ان يكون مؤتمر الوحدة القادم في دمشق لنقول لهم ان سوريا وايران وروسيا الصديقة هي من انتصرت"، معرباً عن امتنانه وشكره للجمهورية الاسلامية "لاحتضانها المقاومة ودعمها رغم الحصار الغربي عليها".

واضاف، "اهنئ الاخوة في الجمهورية الاسلامية بميلاد جديد لهم في العالم كونهم لايكذبون".

وكان المؤتمر الدولي الـ29 للوحدة الإسلامية بدأ أعماله صباح اليوم الأحد، في العاصمة الإيرانية طهران، تحت شعار "التحديات التي تواجه العالم الإسلامي"، بالتزامن مع إحياء ذكرى مولد النبي الأكرم محمد (صلى الله عليه وآله).

ويشارك في هذا اللقاء نحو 400 مفكر إسلامي من 70 بلداً في إطار 14 لجنة عمل، ويبحث المشاركون الأخطار التي تحدق بالعالم الاسلامي في ظل الهجمة الاستكبارية الشرسة لاسيما خطر الارهاب والتطرف الذي يهدد المنطقة.

 


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین