رمز الخبر: ۱۲۸۱۸
تأريخ النشر: ۰۷ دی ۱۳۹۴ - ۰۶:۴۱
اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي بان المواطنين الايرانيين المسيحيين خرجوا من اختبار الثورة والحرب مرفوعي الرأس.

جاء ذلك في تصريح لسماحة القائد خلال زيارة تفقدية قام بها لمنزل اسرة احد الشهداء المسيحيين الايرانيين الذي سقطوا خلال الحرب المفروضة من قبل النظام العراقي السابق ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال الاعوام 1980-1988 .

واعرب قائد الثورة الاسلامية عن ابتهاجه لزيارة منزل اسرة الشهيد من الطائفة الاشورية روبرت لازار، في ليلة عيد الاشوريين.

واشاد سماحته بصبر اسرة الشهيد خاصة والدته حيث لم تعلم بمصير ابنها الشهيد (البالغ من العمر 22 عاما) لفترة 8 اعوام، واكد بان كل هذه الامور باعثة على الفخر ليس فقط لاسرة الشهيد بل للبلاد كلها.

واشاد بالروح المعنوية العالية لوالدة الشهيد وقال بشان ما صرحت به بانها تود ان تقدم اي خدمة للبلاد: "ان السيدات قدمن خلال الحرب اعمالا كبرى، اذ توجهن للجبهات وزاولن التمريض والاهم من كل شيء هو حديثكم هذا سواء في الكنيسة او خارجها وان ابراز هذه الروح المعنوية العالية امر مهم جدا"، سائلا الباري تعالى لوالدة الشهيد بطول العمر وحفظ هذه الروح المعنوية التي تحملها.  

واشار قائد الثورة الاسلامية الى الامن الذي تنعم به البلاد، معتبرا ذلك بانه يعود لمثل هذا الجهاد والتضحيات من قبل الشهداء واسرهم.

وتابع القائد، ان الاقلية المسيحية سواء الارمن او الاشوريين، خرجوا مرفوعي الراس من اختبار الثورة والحرب كايرانيين اوفياء وعقلاء وواعين وشجعان.

وكان الشهيد روبرت لازار قد استشهد في العام 1988 اي بعد اصدار القرار الاممي في نهاية الحرب حيث رابض في موقعه في جبهة القتال حتى اصيب ومن ثم ارتقى شهيدا بعد وقوعه في الاسر.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین