رمز الخبر: ۱۲۸۰۱
تأريخ النشر: ۰۳ دی ۱۳۹۴ - ۰۸:۳۷
اكد الرئيس الايراني حسن روحاني بان اغلال الحظر ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية ستُكسر الشهر القادم لتُفتح ابواب البلاد الاقتصادية امام العالم.

وفي كلمته اليوم الاربعاء امام حشود المواطنين في صحن مرقد "السيد عبدالعظيم الحسني" عليه السلام بمدينة شهر ري جنوب العاصمة طهران، قال الرئيس روحاني بشان الغاء الحظر الاقتصادي ضد ايران خلال الشهر القادم وفقا للاتفاق النووي المبرم بين ايران ومجموعة "5+1"، ان اغلال الحظر ستُكسر الشهر القادم وسيشهد الشعب فتح ابواب البلاد الاقتصادية امام العالم.

واكد الرئيس الايراني بان الاعداء ظلموا شعبنا على مدى 12 عاما واصدروا في مجلس الحكام 12 قرارا وفي مجلس الامن والامم المتحدة 6 قرارات ضد شعبنا.

واضاف، انه اذا كان الفريق الايراني المفاوض قد تمكن من فرض كلمته في المفاوضات فذلك يعود لدعم الشعب وحضوره.

واشار الى "اننا سنفتح ابواب البلاد امام العالم لتحقيق التنمية الاقتصادية وسنفي بوعودنا التي قطعناها للشعب" وقال، نحن الان في المراحل النهائية لتنفيذ الاتفاق النووي وسنحقق ذلك بعناية الباري تعالى ودعم الشعب رغم الاماني المخزية للمتطرفين الاميركيين والكيان الصهيوني وبعض الدول الرجعية في المنطقة الذين كانوا يريدون عدم وصول الاتفاق الى مبتغاه.

 

** الشعب الايراني سيخلق ملحمة سياسية اخرى في الانتخابات القادمة

واشار الى انتخابات مجلس الشورى الاسلامي ومجلس خبراء القيادة المقرر اجراؤهما بالتزامن معا في 26 شباط /فبراير 2016 وقال، ان الشعب الايراني الابي سيشارك في الانتخابات بوعي وحماس وسيخلق ملحمة سياسية مرة اخرى.

واعتبر ملاحم الشعب الايراني في انتخابات مجلس الشورى الاسلامي ومجلس خبراء القيادة فخرا للبلاد وقال، ان الشعب الايراني لم يضع الانتخابات جانبا حتى في احلك الظروف وفي فترة الحرب.

واضاف، ان من الفخر لايران الاسلامية تنظيمها الانتخابات جيدا وعدم تاخيرها ولو ساعة واحدة حينما كان العدو يستهدف مدننا بالصواريخ (فترة الحرب المفروضة من قبل النظام العراقي السابق ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية 1980-1988).

 

** التضخم انخفض الى اقل من 10 بالمائة

وقال الرئيس الايراني انه وفقا لتقارير مركز الاحصاء في البلاد فقد بلغ التضخم 9.9 بالمائة اي ان التضخم الذي كان 45 بالمائة حينما تسلمت الحكومة مهامها (قبل عامين وبضعة اشهر) قد انخفض الان الى اقل من 10 بالمائة.

واوضح بان الخطوات التي اتخذت انما اتخذت في ظل الثقة والدعم من الشعب واضاف، لقد واجهنا خلال العام الجاري ظروفا اقتصادية صعبة جدا، ففي يوم كان سعر البرميل من النفط 140 دولارا فيما يباع الان بنحو 31 دولارا.

واعتبر الرئيس روحاني جهود الحكومة نوعا من مواجهة مؤامرات القوى العالمية واضاف، للاسف اننا نواجه الان مؤامرة قوى عالمية واقليمية رجعية جعلت سعر النفط في مستوى واطئ بصورة غير عادلة.

واكد الرئيس الايراني بالقول، سنواصل السير ان شاء الله تعالى في طريق تنمية البلاد وسنشهد نموا اقتصاديا ملحوظا ونامل بتحقيق نمو بنسبة 5 بالمائة في اقتصاد البلاد.

واشار الرئيس روحاني الى الامن الذي تنعم به البلاد وقال، لله الحمد ان بلادنا تنعم بالامن والاستقرار في ظل جهود ووحدة الشعب وعلى النقيض من الاوضاع في دول اخرى بالمنطقة التي تشهد الحرب الداخلية والارهاب والتفجيرات، نشهد الامن الملحوظ في البلاد وفي جميع التجمعات الكبرى التي تجري بحضور ودعم الشعب.

 

** اعتماد الميزانية على النفط سيكون 25 بالمائة فقط

وصرح الرئيس الايراني بان ميزانية العام الايراني القادم (يبدا في 21 اذار/مارس 2016) والتي ستقدمها الحكومة لمجلس الشورى الاسلامي مع برنامج الخطة الخمسية التنموية السادسة، تبلغ 267 الف مليار تومان (الدولار يعادل نحو 3000  تومان)، وسيكون اعتماده على عائدات النفط بنسبة 25 بالمائة.

واشار الى اعتماد 75 بالمائة من الميزانية القادمة على عائدات غير نفطية، واضاف، لقد كان هذا الامر احد آمال البلاد والشعب على مدى اعوام طويلة، ورغم اننا الان في ظروف لا سبيل امامنا غير ذلك الا ان العدو خطط لهذا الامر كمؤامرة ولكن ما ستحققه البلاد في هذا الصدد هو خفض اعتمادها على عائدات النفط عاما بعد عام.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین