رمز الخبر: ۱۲۷۹۴
تأريخ النشر: ۰۱ دی ۱۳۹۴ - ۰۸:۳۵
اكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ان من حق المقاومة أن ترد على اغتيال الشهيد القنطار بالزمان والمكان والطريقة التي تراها مناسبة وستمارس هذا الحق.

أكد سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أن العدو الإسرائيلي هو الذي نفذ عملية الاغتيال "الصاخبة" التي طاولت القيادي الشهيد سمير القنطار ومقاومين سوريين آخرين، مشدداً على أن راية فلسطين والمقاومة لن تسقط لو قتل من قتل وأسر من أسر وستظل من جيل الى جيل.

وفي كلمة له عبر شاشة خصصها للحديث عن آخر المستجدات السياسية والأمنية لاسيما موضوع اغتيال الشهيد القنطار، ذكّر السيد نصر الله بقوله خلال اسبوع الشهداء في القنيطرة ان "اسرائيل عندما تعتدي اينما كان وكيفما كان من حق المقاومة ان ترد اينما كان وكيفما كان وقلت ان رسالتي ان اي كادر واي شاب من المجاهدين يقتل غيلة نحمل المسؤولية للاسرائيلي ومن حقنا الرد باي مكان واي زمان وبالوسيلة التي نريدها"، مشدداً على أن "سمير القنطار واحد منا وقد قتله الاسرائيلي ومن حقنا ان نرد على ذلك في اي مكان واي زمان وبالطريقة التي نريدها ونحن في حزب الله سنمارس هذا الحق بعون الله والجميع عليه ان يعمل على هذا الاساس".

وأوضح السيد نصرالله أن العدو الاسرائيلي استهدف شقة يسكن فيها الاخ سمير القنطار واخرين بالطائرات الحربية ما ادى الى استشهاده، مشدداً على أن لا شك لدينا أن العدو الاسرائيلي هو الذي نفذ عملية الاغتيال من خلال عملية عسكرية صاخبة ولسنا امام عملية امنية مبهمة تحتاج الى تحقيق وبحث عن الخطوط.

وأشار سماحته إلى أن "من يقتل رجلاً بمستوى سمير القنطار هو يقدم خدمة عظيمة لـ"اسرائيل"، لكن التهديد الإسرائيلي للشهيد القنطار كان قائماً منذ اليوم الأول لإطلاق سراحه قبل أن يقوم هناك أي حديث عن مقاومة شعبية في الجولان.

ونبه السيد نصرالله إلى أن محاولات بعض وسائل الاعلام القول ان جهات في الجماعات المسلحة هي التي قامت بعملية الاغتيال هو غير صحيح وهم يدينون بذلك اصلا الجماعات المسلحة بانهم يعملون لمصلحة "اسرائيل".

وأكد السيد نصرالله أن الاسرائيلي كان يقول انه لن يترك سمير القنطار والشهيد كان يعيش في قلب التهديد الذي كان قائما من اليوم الأول.

وكشف سماحته عن أنه "عندما التقى بسمير القنطار سألني ماذا لدينا وماذا يمكن أن أعمل وقد عرضت عليه خيارات عدة منها الجانب العسكري وهو كان يقول انه خرج من فلسطين ليعود اليها وقال انه جاهز لاي عملية عسكرية وليقاتل داخل فلسطين ويستشهد وأنه شرف لي ان اكون مقاوماً ومقاتلاً في المقاومة".

وأشار السيد نصرالله إلى أن سمير القنطار كان عاشق لقضيته ومستعد للتضحية ولا يتخايل العدو الاسرائيلي انه باغتيال سمير القنطار والقادة امثال سمير انه يمنعنا من التضحية وأن تتخلى الأمة والاجيال عن فلسطين ومقاومة العدو، لافتاً إلى أن هم سمير القنطار كان دائماً فلسطين وما يعانيه الشعب الفلسطيني.

وعن فرض عقوبات أميركية على حزب الله، رأى السيد نصرالله أن الأميركي في قراراته يهدف الى محاصرتنا والتضييق علينا على اكثر من صعيد المالي او السياسي او المعنوي وحزب الله موضوع على لائحة الارهاب منذ التسعينيات، لافتاً إلى أن الأميركي يحاول الضغط من خلال تصنيف الارهاب لكن ذلك لا يؤثر لأن حزب الله غير موضوع على لائحة الارهاب في الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي وضع الجناح العسكري وكثير من دول العالم لا تعتبرنا منظمة ارهابية.

وفي شأن آخر، أدان السيد نصر الله المجزرة المروعة التي وقعت قبل ايام في نيجيريا التي ذهب ضحيتها المئات واعتقل المئات الى جانب الشيخ ابراهيم الزكزكي، شاجباً السكوت الدولي على المجزرة المروعة في نيجيريا التي تعاني من الطاعون الاحمر المسمى "بوكو حرام".

وتوجّه السيد نصر الله بالتبريك لجميع المسيحيين والمسلمين بذكرى ولادة السيد المسيح "ع"، ولجميع المسلمين بالتبريك بذكرى ولادة الرسول الأعظم محمد "ص".

وقدّم السيد نصر الله التعازي بوفاة الاخ العزيز الغالي الشيخ محمد خاتون الذي وقف مع المقاومة منذ بداياتها.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین