رمز الخبر: ۱۲۷۸۲
تأريخ النشر: ۲۸ آذر ۱۳۹۴ - ۰۸:۲۱
اتخذ مجلس الأمن الدولي بالإجماع قرارا يلزم الدول بمكافحة تمويل الإرهاب ومنع تقديم أي مساعدة أخرى لتنظيمي "داعش" و"القاعدة"، وأي شخص أو مجموعة أو شركة أو منظمة مرتبطة بهما.

ويطالب القرار الملزم للجميع، المستند على المادة 7 من ميثاق الأمم المتحدة، كذلك بـ"التجميد الفوري" لموارد التنظيمين وأرصدتهما المالية، ولا يسمح بتوريد "مباشر وغير مباشر" للسلاح لهما، ويدعو كذلك الى "اتخاذ تدابير نشطة وجذرية لوقف تدفق الأموال والأصول المالية الأخرى والموارد الاقتصادية الموجهة للأفراد والمنظمات".

وأكد مجلس الأمن أن من يدعم "داعش" أو "القاعدة"، "يخضع لضمه في قائمة العقوبات"، أما "المذنبون في تنفيذ أو تنظيم أو دعم الأعمال الإرهابية، فيجب معاقبتهم".

هذا و يعقد مجلس الأمن اليوم الجمعة اجتماعا لبحث شكوى العراق بخصوص نشر قوات تركية في معسكر قرب مدينة الموصل شمال العراق.

العراق يسعى لاستصدار قرار في مجلس الأمن ضد الانتهاك التركي لأراضيه

وكانت وزارة الخارجية العراقية أعلنت رفعها شكوى رسمية إلى مجلس الأمن بخصوص التوغل التركي داخل الأراضي العراقية.

وطالب وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري مجلس الأمن بإصدار أوامر لتركيا بسحب قواتها على الفور والتأكد من انسحاب تلك القوات على الفور ودون شروط إلى حدود البلدين المعترف بها دوليا، داعيا أيضا إلى مطالبة تركيا بعدم تكرار مثل هذا الانتهاك مرة أخرى.

ونشرت تركيا نحو 150 جنديا في منطقة بعشيقة هذا الشهر مشيرة إلى أن هدف وجودها بالأساس هو تدريب مجموعة عراقية للتصدي لـ"داعش" غير أن الحكومة العراقية تعتبر أن وجودهم ليس محل ترحيب وأن عليهم الانسحاب.

وقد سحبت تركيا بعض الجنود هذا الأسبوع ونقلتهم إلى قاعدة أخرى داخل منطقة كردستان بشمال العراق لكن بغداد تطالب بانسحابهم تماما.

هذا ودعا نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن الأربعاء تركيا إلى سحب قواتها المنتشرة شمال العراق من دون موافقة الحكومة العراقية في بغداد.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین