رمز الخبر: ۱۲۷۶۳
تأريخ النشر: ۲۴ آذر ۱۳۹۴ - ۲۲:۱۰
قالت السعودية التي تتهمها تقارير دولية عديدة بالارتباط الفكري مع القاعدة وداعش ودعم التطرف والتشدد في العالم، اليوم الثلاثاء، أنها شكلت تحالفاً عسكرياً أسمته "اسلاميا" من 34 دولة لمحاربة ما تعتبره "الإرهاب".

وأعلن بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية ان السعودية شكلت بقيادتها تحالفا "إسلاميا" عسكريا من 34 دولة لمحاربة "الإرهاب" من بينها مصر وقطر والإمارات وتركيا وماليزيا وباكستان ودول خليجية وأفريقية، وسيكون مقر التحالف الرياض.

وفي مؤتمر صحفي نادر قال نجل الملك ولي ولي العهد السعودي ووزير الدفاع محمد بن سلمان (30 عاما) للصحفيين يوم الثلاثاء إن التحالف "الإسلامي" العسكري الجديد سينسق الجهود لمحاربة "الإرهاب" في العراق وسوريا وليبيا ومصر وأفغانستان لكنه لم يقدم مؤشرات تذكر على كيفية مضي الجهود العسكرية.

وتشن السعودية في تحالف تقوده من عشر دول يضم كذلك جيوش مرتزقة حربا على اليمن من الجو والبر والبحر منذ تسعة أشهر ادت الى مقتل نحو 6 آلاف شخص معظمهم من المدنيين بينهم الكثير من النساء والاطفال بحسب اذاعة الـ بي بي سي.

واليكم بعض التقارير التي تؤكد وجود علاقة بين النظام السعودي والتطرف والارهاب في العالم :

الاندبندنت: كيف زرعت السعودية بذور التطرف في بلجيكا وأوروبا

نشرت صحيفة الاندبندنت مقالا تتحدث فيه عن نفوذ السعودية وتأثيرها في الأوساط الإسلامية في بلجيكا وأوروبا.

تقول الاندبندت إن انتشار السلفيين السعوديين في بلجيكا يعود إلى سنوات ستينات القرن الماضي.

فقد عرض الملك بوداون على الملك السعودي فيصل، لتأمين الصفقات النفطية، مشروع بناء مركز إسلامي، توظيف دعاة سعوديين للعمل فيه.

وتضيف أن الجالية المسلمة في بلجيكا كانت وقتها في معظمها من المغرب وتركيا، وكان مذهبها مختلف عن مذهب المركز الإسلامي، فهي تتبع المذهب المالكي الأكثر تسامحا، ولكن أفرادها سرعان ما اتخذوا السلفية منهجا، على يد الدعاة السعوديين.

وقد أعطيت منح للمغاربة للدراسة في المدينة المنورة.

كاتب جزائري : "داعش" ثقافة منشؤها السعودية والوهابية

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، السبت، مقالاً لكاتب جزائري وصف فيه المملكة السعودية بـ"الأب الشرعي ل‍داعش"، مؤكداً أن حرب الغرب على الإرهاب قصيرة النظر.

وجاء في مقال الكاتب الجزائري كمال داود، إنه "بإنكار الغرب لحقيقة علاقة السعودية وداعش فإنه يحيي تلك الثيوقراطية باعتبارها حليفة له، متظاهراً بعدم ملاحظة أن ذلك البلد هو الراعي المذهبي الرئيسي للثقافة الإسلامية المتشددة"، مبينة أن "الأجيال الشابة من الأصوليين في العالم العربي لم يولدوا متطرفين، لكنهم رضعوا من حضن وادي الفتوى".

وأضاف المقال، أن "حرب الغرب على الإرهاب قصيرة النظر لأنها تستهدف التأثير وهو داعش بدلاً من السبب الذي يتمثل في الوهابية السعودية"، مشيرا الى أن "داعش يمثل ثقافة قبل أن يكون ميليشيا".

وأشار الكاتب الى أن "داعش له أم يتمثل في غزو العراق ولكن له أب شرعي وهو السعودية والفكر الديني الوهابي"، موضحاً أنه "وحتى فهم هذا، فإنه يمكن للغرب أن يفوز فى معارك ضد الإرهاب لكنه سيخسر الحرب، فسيتم قتل الجهاديين لكن سيولد غيرهم في الأجيال القادمة التى تنشأ على نفس الكتب".

حزب بلجيكي يطالب برفع يد السعودية عن المسجد الكبير ببروكسل وحظر الوهابية

قالت النائبة البرلمانية الفلامانية ياميلا الإدريسي من حزب (sp.a) البلجيكي: "إذا كان رئيس الوزراء يرغب في محاربة جذور التطرف والإرهاب، فيتعين عليه أن يضع حدا لعقد إيجار العربية السعودية للمسجد الكبير وحظر الوهابية”.

وأشارت النائبة الإدريسي إلى أنه "يجب على الحكومة الاتحادية أن تضع حدا للمراقبة السعودية للمسجد الكبير ببروكسل، الذي يمثل اليوم أرضا خصبة للإسلام المتطرف، ببلجيكا وأوروبا”.

واضافت، "إذا كانت الحكومة الاتحادية جادة في مكافحة التطرف والإرهاب، فينبغي لها أن تضع حدا لعقد الإيجار المبرم بين بلدنا والعربية السعودية، وأن تعمل على أن يصبح المسجد الكبير مركزا أوروبيا عصريا للإسلام الجديد”.

وكان الملك البلجيكي بودوين قد عهد بتسيير المسجد الكبير إلى العربية السعودية في سنوات الستينات عن طريق التوقيع على عقد إيجار لمدة 99 سنة. ووفقا لـ السيدة Idrissi فإن السعوديين "يلعبون دورا رئيسيا في انتشار نوع من الإسلام المتطرف (الوهابية التي تعتبر حركة سياسية دينية سعودية) والذي يدافع عنه أعضاء تنظيم داعش أيضا”.

وتابعت، "ومنذ 1967، يقوم أئمة ودبلوماسيون سعوديون تابعون للمسجد الكبير، بنشر المذهب الوهابي في بروكسل وفي بلجيكا وفي أوروبا. وهذا الشكل من الإسلام المتزمت هو أرض خصبة للتطرف. ولا يمكن أن يكون له مكان في مجتمعنا”.

وبذلك تدعو البرلمانية الاشتراكية الفلامانية رئيس الوزراء إلى التحرك. تقول السيدة الإدريسي : "إذا كان رئيس الوزراء يرغب في محاربة جذور التطرف والإرهاب، فيتعين عليه أن يضع حدا لعقد إيجار العربية السعودية للمسجد الكبير وحظر الوهابية”.

ويقترح الحزب الاشتراكي لشمال البلاد التواصل مع المثقفين الإسلاميين العصريين والمعتدلين من أجل العهد إليهم بتطوير مركز أوروبي للإسلام في المسجد الكبير ببروكسل.

نائب ميركل يحذر السعودية من تمويل التطرف في ألمانيا

حذر نائب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ووزير الاقتصاد الألماني، زيغمار غابرييل، السعودية الأحد من تمويل الجماعات المتطرفة داخل ألمانيا.

وصرح غابرييل الذي يشغل أيضا منصب رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم في تصريحاتهلصحيفة "بيلد أم زونتاج" الألمانية بأن "المساجد ذات الأصول الراديكالية في جميع أنحاء العالم يتم تمويلها وهناك الكثير من المتشددين الذين يمثلون خطرا، ويأتون إلى ألمانيا من مجتمعات تتبنى هذه العقيدة".

وقال إنه "يتعين توضيح هذا الأمر للسعوديين لأن فترة التغاضي مضت"، مطالبا السلطات الألمانية اتخاذ إجراء حاسم ضد "المساجد الراديكالية في ألمانيا"، مضيفا بأنها "ليست أقل خطورة من التطرف اليميني".

إعلامي مصري: الفكر الإرهابي في كل العالم أصله الفكر الوهابي

شن الإعلامي المصري إبراهيم عيسى هجوما حادا على الشيخ الوهابي محمد بن صالح بن عثيمين، بسبب الفتوى المنسوبة إليه بجواز قتل نساء وأطفال الأعداء، واصفا إياهم برمز الوهابية التكفيرية الممولة بالمليارات السعودية.

وأضاف في برنامجه "مع إبراهيم عيسى"، المذاع على فضائية "القاهرة والناس" أمس الاثنين، أن الوهابية السعودية عندما ابتلاها الله بالمليارت تمكنت من نشر سرطان التطرف في العالم كله".

وتابع أن الفكر الإرهابي المتطرف في العالم كله أصله الفكر الوهابي، وللأسف مصر ضعيفة جدًا في مواجهة هذا الفكر المتطرف".  

حزب بلجيكي يطالب بتعليق صادرات الأسلحة إلى السعودية وقطر لوصولها الى داعش

طلب حزب Ecolo الثلاثاء، من الرئيس الوالوني Paul Magnette تعليق صادرات الأسلحة إلى الشرق الأوسط وخاصة الى السعودية وقطر، وذلك بناءً على تقرير منظمة العفو الدولية الذي يشير إلى أسلحة قديمة أنتجها المصنع الوطني هرتسال وصلت إلى أيدي عناصر تنظيم داعش.

ويشير تقرير أمنستي الدولية إلى استيلاء السلطات اللبنانية في 2012 على خمسة عشر بندقية نصف آلية من نوع FAL المصنوعة في المصنع الوطني هرتسال والتي قامت بلجيكا بتصديرها إلى قطر في نهاية 1979، والتي تم استخدامها خلال الثورة في ليبيا قبل أن ينتهي بها المطاف في مناطق القتال بين داعش والمتمردين الأكراد بسوريا.

ويتهم الخضر السعودية، "التي لا تدعم مباشرة داعش، ولكنها تُمد بعض الجماعات المسلحة في سوريا بالأسلحة، التي تنتهي بعد ذلك في أيدي داعش، مثلما أشارت إليه مجموعة الأبحاث والمعلومات من أجل السلام (GRIP)”.

هيومن رايتس ووتش تتهم العدوان السعودي بقتل مدنيين في اليمن

أصدرت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان الجمعة تقريرا اتهمت فيه العدوان السعودي في اليمن بشن عشر غارات عشوائية مؤخرا، استهدفت مناطق يسيطر عليها الحوثيون أدت إلى مقتل 309 مدنيين على الأقل.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش، إن التحالف العربي الذي تقوده السعودية شن عشر غارات جوية على الأقل في اليمن انتهكت قوانين الحرب وأدت إلى مقتل مدنيين. وأدرجت المنظمة تلك الضربات في تقرير جديد، أوردت فيه أن نحو 2500 مدني قتلوا في ضربات التحالف منذ آذار/مارس الماضي.

وتقاتل السعودية والإمارات وحلفاء عرب بدعم لوجستي من الولايات المتحدة، حركة انصار الله . ونفت الرياض مرارا تقارير سابقة أفادت بشنها عمليات قصف عشوائية. غير أن التقرير المفصل الذي أصدرته هيومن رايتس ووتش اليوم الجمعة يستند إلى مجموعة كبيرة من إفادات الشهود.

وتقول المنظمة المعنية بحقوق الإنسان إن الضربات الواردة في التقرير أدت إلى مقتل 309 مدنيين على الأقل وإصابة 414 آخرين على الأقل، معتبرة أنها تشكل انتهاكا لالتزامات الحلفاء التحقيق في احتمال ارتكاب جرائم حرب.

وجاء في التقرير أن "هيومن رايتس ووتش إما أنها لم تجد أي دليل على وجود هدف عسكري، وإما أنها وجدت أن الهجوم لم يفرق بين الأهداف المدنية والعسكرية".

وأضافت المنظمة أن لا علم لها بفتح السعودية أو أي دولة أخرى عضو في التحالف أي تحقيق في هذه الحالات أو غيرها من الحالات التي تم الإبلاغ عنها.

ووقعت الهجمات العشرة الواردة في التقرير هي صنعاء وعمران وحجة والحديدة وإب، وأصابت منازل سكنية وأسواقا ومصنعا وسجنا مدنيا.

وقدمت واشنطن دعما دبلوماسيا قويا للحملة السعودية في اليمن، وفي وقت سابق من هذا الشهر وافقت على بيع قنابل بقيمة 1,29 مليار دولار للرياض. وتعد بريطانيا وفرنسا من اكبر مزودي السعودية والإمارات بالسلاح.

ودعت منظمة هيومن رايتس ووتش مجلس الأمن الدولي إلى التحقيق في هذه المزاعم وتذكير الأطراف المتحاربين بمسؤولياتهم القانونية.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین