رمز الخبر: ۱۲۷۳۶
تأريخ النشر: ۲۲ آذر ۱۳۹۴ - ۰۶:۰۷
اعلن نائب الرئيس الايراني اسحاق جهانغيري لدى لقائه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ان السياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية تقوم على تطوير العلاقات مع كافة بلدان العالم لاسيما دول الجوار على اساس الثقة المتبادلة.

واشار جهانغيري خلال اللقاء الذي جرى اليوم السبت على هامش المؤتمر الدولي للحياد في تركمنستان الى العلاقات التاريخية بين البلدين مؤكدا على تطوير المشاورات وتبادل وجهات النظر لتسوية القضايا الاقليمية وقال انه رغم اختلاف وجهات النظر حول سوريا يتعين علينا التعاون مع بعضنا البعض  لمحاربة التطرف والارهاب .

واضاف ان التعاطي واحترام مبدا السيادة الوطنية ووحدة اراضي البلدان والسعي لتسوية موارد الخلاف بامكانه ان يسهم في ارساء دعائم السلام والاستقرار في المنطقة .

وتابع ان الحكومة العراقية هي حكومة شعبية جاءت عبر انتخابات حرة وتشارك فيها جميع القوميات والاقليات .

وقال اننا قلقون من التوتر القائم في العلاقات بين تركيا وروسيا ونرى انه لايخدم ابدا مصالح المنطقة ونحن على استعداد للمساهمة في رفع هذا التوتر .

بدورها قال اردوغان ان انقرة لاترغب في انتشار التوتر في المنطقة وتتطلع الى الحوار لازالة سوء الفهم.

واوضح ان العلاقات بين ايران وتركيا لاينبغي ان تتاثر بعوامل اخرى وقال ان هناك محاولات لايقاعنا في فخ التفرقة الدينية ولكن ينبغي العمل على وجه السرعة لتسوية هذه القضايا وبرهنت الاخوة بيننا.

ودعا اردوغان الى التاكيد على القواسم المشتركة واستثمار جميع الطاقة لتنمية التعاون بين البلدين معربا عن عتابه لما تتناقله وسائل الاعلام الايرانية بشان اسرته وطالب بمراقبة وسائل الاعلام .

ورد جهانغيري ان وسائل الاعلام في ايران لاتخضع لرقابة الحكومة وهي لاتتورع في الحديث حتى على الحكومة ولكنكم لم تسمعوا كلاما عليكم من المسؤولين الرسميين في ايران .


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین