رمز الخبر: ۱۲۷۰۳
تأريخ النشر: ۱۶ آذر ۱۳۹۴ - ۱۲:۵۸
بعث رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو برسالة إلى نظيره العراقي حيدر العبادي، قال فيها ان بلاده لن ترسل مؤقتاً أي قوات جديدة إلى شمال العراق، وذلك بعد مطالبة الحكومة العراقية بإنسحاب القوات التركية المتوغلة في شمال البلاد بدون تنسيق.

وقالت مصادر في رئاسة الوزراء التركية لم يكشف النقاب عن هويتها، بحسب وكالة انباء الاناضول، ان داوود اوغلو اطلع العبادي على معلومات متعلقة بالتطورات الراهنة بشأن برنامج تركيا التدريبي الذي يطبق منذ آذار/مارس الماضي في ناحية بعشيقة قرب الموصل شمال العراق ، ومهام وأنشطة القوات الموجودة هناك.

وذكر داود أوغلو أنه لن يتم نقل أي قوات جديدة إلى "بعشيقة” حتى تنتهي مخاوف الحكومة العراقية، مؤكداً بحسب قوله أن تركيا ستواصل بكل عزم كافة أشكال دعمها للعراق في مكافحته لتنظيم "داعش”، معرباً عن رغبة بلاده في تعميق التعاون مع الحكومة العراقية بهذا الصدد من خلال التنسيق والاستشارة.
وأكد داود أوغلو في الرسالة ضرورة عدم السماح لجهات منزعجة من التعاون بين تركيا والعراق، وتريده أن ينتهى ولا يصل إلى مبتغاه.

العبادي: جميع الخيارات مفتوحة اذا لم تنسحب القوات التركية خلال 48 ساعة

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن جميع الخيارات مفتوحة في حال عدم انسحاب القوات التركية من الأراضي العراقية خلال 48 ساعة.

وأعلن المجلس الوزاري للأمن الوطني الذي عقد الاحد برئاسة العبادي، أن من حق العراق استخدام كل الخيارات المتاحة بسبب دخول قوات تركية الى الأراضي العراقية، فيما بين أنه سيلجأ الى مجلس الامن الدولي في حال عدم انسحاب هذه القوات خلال 48 ساعة.

وقال المجلس الوزاري للأمن الوطني في بيان صحافي أصدره المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء،  إن "المجلس ناقش، برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي، التدخل العسكري التركي السافر في الأراضي العراقية"، مبيناً أن "المجلس الوزاري يجدد موقف العراق الرافض لدخول قوات تركية الى الاراضي العراقية الذي حصل دون موافقة ولا علم الحكومة العراقية، ويعتبره انتهاكاً للسيادة وخرقاً لمبادئ حسن الجوار".

وأكد المجلس، أن "من حق العراق استخدام كل الخيارات المتاحة وبضمنها اللجوء لمجلس الامن الدولي في حال عدم انسحاب هذه القوات خلال 48 ساعة".

وطالب رئيسا الجمهورية فؤاد معصوم والوزراء حيدر العبادي، أول أمس السبت، الحكومة التركية بسحب "قوتها المتوغلة" في الأراضي العراقية، فيما عدا ذلك "انتهاكا" للأعراف والقوانين الدولية و"خرقا" لسيادة العراق.

وقال رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو، السبت، ان بلاده نسقت مع الحكومة الاتحادية بشأن الجنود الأتراك المتواجدين في الموصل، فيما جدد دعم أنقرة لحكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین