رمز الخبر: ۱۲۶۹۱
تأريخ النشر: ۱۵ آذر ۱۳۹۴ - ۱۲:۵۵
جدد رئيسا الجمهورية فؤاد معصوم والوزراء حيدر العبادي ، السبت، دعوتهما للحكومة التركية لسحب "قوتها المتوغلة" في الأراضي العراقية، فيما عدا ذلك "انتهاكا" للأعراف والقوانين الدولية و"خرقا" لسيادة العراق.
وقالت رئاسة الجمهورية في بيان نقله موقع السومرية نيوز، إن معصوم "استقبل مساء السبت في منزله ببغداد رئيس مجلس الوزراء وبحث معه مستجدات التطورات السياسية والأمنية فضلا عن مسار علاقات العراق الخارجية".
وأضاف البيان أن الجانبين "جددا دعوتهما إلى تركيا بضرورة الإسراع في سحب قوتها العسكرية المتوغلة، لاسيما وان هذه الخطوة تشكل انتهاكا للأعراف والقوانين الدولية وخرقا للسيادة الوطنية ل‍جمهورية العراق، وخروجا على ما يريده العراق من علاقات حسن الجوار والتعايش وعدم التدخل في شأن أي دولة من دول الجوار".
وأعلنت وزارة الخارجية العراقية ، السبت ، عن استدعاء السفير التركي في العراق فاروق قايماقجي لتسليمه مذكرة احتجاجية بشأن دخول قوات تركية الى العراق.
على الصعيد ذاته، اكدت حكومة كردستان، السبت، أن تركيا قدمت مساعدات عسكرية إلى العراق من خلال ثلاث قواعد تم إنشاؤها في شمال العراق، فيما أرجعت سبب إقدام أنقرة على إرسال "خبراء ومستلزمات عسكرية" لمحافظة نينوى إلى توسيع قاعدة خاصة بها في مدينة الموصل.
وقال المتحدث الرسمي باسم حكومة كردستان سفين دزيي في بيان ، إنه "في إطار التحالف الدولي ضد إرهابيي داعش أقامت تركيا أواخر العام الماضي قاعدتين لتدريب وتأهيل قوات البيشمركة في سوران وقلاجولان، وفي الوقت نفسه قامت بفتح قاعدة أخرى لتدريب القوات العراقية في محافظة نينوى".
وأضاف دزيي أن "تركيا قدمت من خلال هذه القواعد مساعدات من الناحية العسكرية"، لافتا إلى أنه "بهدف توسيع قاعدة الموصل قامت تركيا بإرسال خبراء ومستلزمات عسكرية إلى القاعدة المذكورة".
وكان مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن امس السبت أن الحكومة تأكد لديها بأن قوة تركية بمستوى فوج مدرعة بعدد من الدبابات والمدافع قد دخلت الأراضي العراقية، وبالتحديد في محافظة نينوى، مشيرا إلى أن ذلك تم دون طلب أو إذن من السلطات الاتحادية العراقية.
كما اعتبر الرئيس العراقي فؤاد معصوم، امس السبت، أن دخول قوات تركية في عمق الأراضي العراقية انتهاك للأعراف والقوانين الدولية، وفيما دعا إلى سحب تلك القوات، طالب وزارة الخارجية باتخاذ الإجراءات وفق القوانين والأعراف الدولية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین