رمز الخبر: ۱۲۶۶۱
تأريخ النشر: ۱۲ آذر ۱۳۹۴ - ۱۷:۴۲
أكد مساعد وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي أنه على مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجموعة 5+1 الدولية الاختيار بين الاتفاق النووي وملف PMD (مزاعم الابعاد العسكرية المحتملة للبرنامج النووي).
واعتبر عراقجي في مقابلة مع التلفزيون الايراني مساء الاربعاء، أن التقرير الذي قدمه يوكيا امانو مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية كان متوازنا رغم أنه يشوبه بعض نقاط الضعف ولكن بالمحصلة فانه ايجابي، وفنّد جميع المزاعم التي كانت تثار حول انشطة ايران النووية.

واكد أن النقطة الايجابية في التقرير تتمثل بان المحصلة النهائية تشير الى سلامة الانشطة النووية الايرانية، وان التقرير "ابيض" والطريق بات معبدا امام مجلس حكام الوكالة لاغلاق ملف PMD.
ولفت مساعد وزير الخارجية الايراني الى أن التقرير تضمن الكثير من النقاط الايجابية ومنها عدم اشارته الى PMD (مزاعم الابعاد العسكرية المحتملة للبرنامج النووي).
ورفض عراقجي مزاعم الوكالة الدولية حول اجراء ايران ابحاثا في الاسلحة النووية، مؤكدا أن طهران سترد بهذا الخصوص عليها فضلا عن ان امانو لم يتهم ايران في تقريره بمثل هذه الانشطة اطلاقا.
وبيّن عراقجي بأنه على مدير عام الوكالة بصفته شخصية تقنية أن يقدم تقديراته على اساس الحقائق الميدانية والدراسات وأن هذا التقرير يجب ان يقود الى اغلاق ملف PMD، حيث أن التقرير لا يدلل على عسكرة برنامج ايران النووي. مضيفا أن مجلس حكام الوكالة بامكانه اغلاق ملف PMD على ضوء التقرير.
وشدد على أنه اذا ما ترك مجلس حكام الوكالة اي "ثغرة" مفتوحة لملف PMD فان خطة العمل المشتركة (الاتفاق النووي) سيتوقف العمل بها. ودون اغلاق ملف PMD فان طهران لن تقدم على خطوة في اتجاه تنفيذ خطة العمل المشتركة وعلى مجلس حكام الوكالة ومجموعة 5+1 الدولية الاختيار بين خطة العمل المشتركة وملف PMD.
واشار مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية الى أن ايران تعهدت مع دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ، تطبيق البروتوكول الاضافي، طواعية وعلى نحو مؤقت الى أن يصادق مجلس الشورى الاسلامي الايراني على البروتوكول الاضافي الذي يمنح بدوره تفقد المنشآت النووية بشكل اوسع بجانب تفقد المنشآت غير النووية في الظروف الاستثنائية.
وأوضح عراقجي أنه وبحسب المتفق عليه، فان تطبيق الاتفاق النووي سيبدأ اواخر ديسمبر/كانون الاول او مطلع يناير/كانون الثاني مع امكانية تقديم او ارجاء الموعد حسب الظروف، وبعد اغلاق ملف PMD ستتم عملية اخراج قلب مفاعل اراك النووي والتي ستستغرق اسبوعين او ثلاثة اسابيع فيما ستقوم ايران خلال هذا الفترة ببيع المواد المخصبة.
واضاف ان طهران ستتسلم 140 طنا من روسيا في مقابل 10 اطنان من المواد المخصبة المنتجة محليا.
واشار مساعد وزير الخارجية الايراني الى أن اجراءات الحظر قد رفعت شكليا وعلى الورق فقط ويتعين وفاء ايران بجميع التعهدات قبل تفعيل الاتفاق النووي، مبيّنا أن التعهدات ترتكز على ثلاثة محاور: الاول اخراج قلب مفاعل اراك بعد اغلاق ملف PMD، والثاني مقايضة المواد مع روسيا وأن ايران سترسل المواد الى الاخيرة بعد اغلاق ملف PMD، والثالث تفكيك اجهزة الطرد المركزي (الاضافية).
واكد عراقجي أن ايران تمتلك 19 الف جهاز طرد مركزي سيتبقى منها 6 الاف جهاز ونيف، 5 الاف منها ستعمل في مفاعل نطنز واكثر من 1000 جهاز في فوردو، لافتا الى ان عملية التفكيك قد بدأت لكونها لا ترتبط باغلاق ملف PMD.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین