رمز الخبر: ۱۲۶۲۱
تأريخ النشر: ۰۶ آذر ۱۳۹۴ - ۱۲:۲۶
انتقد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية جابر انصاري، سوء اداء الجانب السعودي في التعاطي مع كارثة منى منذ لحظاتها الاولى وقال: سنتابع ملف ضحايا كارثة منى في الاوساط الدولية.

وقال جابر انصاري اليوم الجمعة في تصريح صحفي له على هامش مراسم استقبال جثمان غضنفر ركن ابادي السفير الايراني السابق في بيروت : بعد بحث طويل واجراءات مختلفة من قبل وزارة الخارجية وسائر المؤسسات الاخرى سيتم بعد اجراء الاستقبال تشييع و دفن جثمان المرحوم ركن ابادي.

ولفت الى سوء اداء الجانب السعودي في التعاطي مع كارثة منى  منذ اللحظات الاولى وقال: ولهذا السبب استغرقت عملية تحديد مصير الاشخاص وقتا كثيرا. 

واشار الى ان متابعة وضع سائر ضحايا الحادث مدرج على جدول الاعمال وقال :ان تحديد مصيرهم ليس بمعنى انتهاء عملية المتابعة السياسية والقانونية ومن الطبيعي ان تتحمل السعودية مسؤولية استضافة الحجاج ووقوع الحادث.

 ولفت الى متابعة الحادث في الاوساط الدولية والاسلامية وعلى صعيد العلاقات الثنائية معربا عن امله بعدم تكرار مثل هذه الكوارث والاحداث.

واردف بالقول: بسبب عدم التنسيق السعودي فان العملية استغرقت وقتا طويلا معربا عن امله بتسريع عملية تحديد مصير سائر المفقودين لافتا الى متابعة الملف بهدوء وصبر على الصعيدين القانوني والسياسي. 

واستطرد قائلا: في بدء الازمة كان هناك سوء ادارة الا انه من خلال المتابعة ومع مرور الوقت فان التعاون تحسن وان تحديد مصير ركن ابادي كان من ثمار التعاون معربا عن امله بان تولي الحكومة السعودية اهتماما كافيا بمسوؤلياتها وان تسيطر على الجوانب السياسية والقانونية للازمة من خلال اتخاذها الاجراءات وان لا تسمح باتساع نطاقها.

ولفت الى ان ايران تسعى وراء تعزيز علاقات الاخوة بين دول الجوار وقال: لا نرغب ببقاء الجراح واتساعها وان الجزء الاكبر منها يعود الى اداء السعودية وعدم قبولها بمسؤولية هذه الكارثة.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین