رمز الخبر: ۱۲۵۹۹
تأريخ النشر: ۰۲ آذر ۱۳۹۴ - ۱۳:۱۰
اعتبر قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، الجرائم الوحشية والاعمال الارهابية في قطع الرؤوس واحراق البشر بانها دليل على ابتعاد هذه التيارات عن الاسلام تماما، مؤكدا ان هذه الجرائم لا علاقة لها بالاسلام ابدا.

وخلال استقباله الرئيس التركماني قربان قلي بردي محمدوف اليوم الاحد، اشار سماحته الى العلاقة الوثيقة والحميمة بين ايران وتركمنستان والطاقات الجمة المتاحة لتطوير التعاون الثنائي والتصدي لاثارة الفتن في المنطقة، مشددا على ان التصدي للتيارات الارهابية واحباط محاولات بسط نفوذهم رهن بافساح المجال للجماهير في ممارسة الانشطة الاسلامية الصحيحة ودعم الحركات الفكرية الاسلامية المعتدلة والعقلانية.

ووصف القائد، الشعبين الايراني والتركماني بانهما جاران تربطهما اواصر كاواصر القرابة، مؤكدا ضرورة استثمار الطاقات الكثيرة المتاحة في اتجاه تطوير التعاون، مضيفا انه من الضروري اتخاذ خطوات عملية ومؤثرة على صعيد تنفيذ الاتفاقيات المبرمة.

واعتبر امن ورفاهية وتقدم دول الجوار والبلدان الاسلامية بانها تخدم الجمهورية الاسلامية الايرانية ايضا، وقال ان الحدود بين ايران وتركمنستان هي حدود سلام وامن ومدعاة لراحة الجانبين وان امكانية الاستفادة من مسير ايران للوصول الى الخليج الفارسي والمياه الحرة فرصة ثمينة بالنسبة لتركمنستان.

واشار قائد الثورة الى الامن في ايران وتركمنستان في ظل التوتر السائد بالمنطقة، معتبرا رفع مستوى التعاون بانه ضرورة لاستتباب هذا الوضع وقال انه ومن اجل التصدي لوحشية داعش وارهابه العنيف والجماعات التكفيرية المشابهة التي ترتكب الجرائم باسم الاسلام يجب افساح المجال للجماهير علي صعيد الانشطة الاسلامية الصحيحة، مشيرا الى ان افضل طريق لاحباط نفوذ هذه التيارات هو دعم الحركات الفكرية الاسلامية المعتدلة والعقلانية.

ووصف الجرائم الوحشية للتيارات الارهابية في قطع الرؤوس واحراق البشر بانها دليل على بعدها الكامل عن الاسلام، مؤكدا ان الاسلام دين الاخوة والمحبة وحب الخير للاخرين وان هذه الجرائم لا علاقة لها بالاسلام ابدا.

بدوره اعرب الرئيس التركماني عن ارتياحه لزيارته طهران، معتبرا لقاءه مع قائد الثورة الاسلامية بانه مدعاة فخر واضاف ان ايران وتركمنستان تربطهما دوما علاقات طيبة وتاريخية ويتقاسمان الافراح والاتراح وان كلامكم في ان ايران وتركمنستان لا تربطهما علاقات جوار بل علاقة قرابة مدعاة لتحفيز وتشجيع حكومة وشعب تركمنستان.

واشار الى توصيات قائد الثورة الاسلامية، خلال زيارته السابقة الى طهران، وقال ان تصريحاتكم باعتباركم قائدا واعيا وانسانا مفكرا تحظى بقيمة كبيرة بالنسبة لنا وان العمل بتوصياتكم يقود الى نتائج متميزة جدا.

وتطرق الى الطاقات الكثيرة المتاحة لتطوير العلاقات لاسيما في قطاع الغاز والنقل والشحن وبناء الطرق، وقال ان النهوض بالمشاريع العمرانية والاقتصادية المشتركة بين ايران وتركمنستان يخدم المنطقة باسرها.

ولفت الى سجل العلاقات التاريخية واهمية طريق الحرير، وقال ان بعض الدول ترغب في الوصول الى البحر عن طريق ايران وتركمنستان.

واعتبر الاوضاع السياسية في المنطقة بانها غير مناسبة واشار الى جرائم زمرة داعش الارهابية، وقال ان داعش ونظائره بعيدون عن الاسلام كل البعد وللاسف يجري دعمهم وتمويلهم من بعض الدول.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :