رمز الخبر: ۱۲۵۶۲
تأريخ النشر: ۲۶ آبان ۱۳۹۴ - ۱۳:۱۱
اعلنت وزارة الخارجية الاميركية موافقة واشنطن على طلب من السعودية لشراء اكثر من 17 الف ذخيرة ارض جو وصواريخ موجهة لقواتها الجوية، ما يعني رسميا ان أميركا تشارك السعودية في عداونها على اليمن المستمر منذ نحو 8 أشهر.

ومن المفترض ان يعطي الكونغرس موافقته على هذا الاتفاق، علما ان الصفقة التي تبلغ قيمتها 1,29 مليار دولار جرت في الوقت الذي تقوم فيه الطائرات السعودية التي تقود تحالفا عربيا بشن قصف جوي وبري وبحري على اليمن.

ورغم الانتقادات حيال هذه الضربات التي اودت بحياة الآلاف من المدنيين الأبرياء، فإن الولايات المتحدة تدعم حليفتها السعودية.

ويشمل الطلب السعودي 12 الف قنبلة بزنة تتراوح بين 200 و900 كلغ، و1500 "قنبلة خارقة” قادرة على اختراق اهداف محصنة او تحت الارض، بالاضافة الى 6300 صاروخ موجه من طراز بافواي 2 وبافواي 3، بحسب الوكالة الاميركية للتعاون العسكري.

وعلاوة على هذه القنابل، سيحصل السعوديون على معدات تمكنهم من توجيه الصواريخ عبر الاقمار الاصطناعية.

واضافت الوكالة ان "الصفقة المقترحة تعزز قدرة السعودية على مواجهة التهديدات الحالية والمستقبلية”، زاعمة ان عملية التسليم "تشجع الاستقرار في المنطقة”.

ونهاية تشرين الاول/اكتوبر، وافقت الحكومة الأميركية ايضا على بيع اربع سفن حربية حديثة الى السعودية بقيمة 11 مليار دولار.

وتشن السعودية بدعم من حلفائها عداونا جويا وبريا وبحريا على اليمن منذ اذار/مارس الماضي.

وتقول الامم المتحدة ان حرب اليمن اسفرت عن خمسة آلاف قتيل، اكثر من نصفهم من المدنيين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین