رمز الخبر: ۱۲۵۵۳
تأريخ النشر: ۲۵ آبان ۱۳۹۴ - ۱۳:۱۰
اكد مساعد وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان ان الشعب السوري هو المخول فقط باتخاذ القرار حول مستقبل بلاده ومن يكون رئيسه.

واشار عبداللهيان ، في تصريح صحفي للقناة التلفزيونية الايرانية الثانية عبر اتصال هاتفي، مساء السبت الى مؤتمر فيينا 2 حول سوريا وقال ان اجتماع المشاركين استغرق 7 ساعات وتمخض عن بيان ختامي.

ولفت الى اصرار بعض وزراء الخارجية المشاركين في المؤتمر على ادراج نص يتضمن ازاحة الرئيس السوري بشار الاسد عن السلطة وقال، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تسمح بادراج مثل هذا النص في البيان الختامي للمؤتمر "واكدنا ان الشعب السوري فقط هو من يمتلك الحق لاتخاذ قرار حول هذا الموضوع".

واضاف ، ان بعض المشاركين اصروا على تحديد فترة امدها 6 أشهر بحيث اذا سارت العملية المعدة لها بصورة جيدة فان بشار الاسد لاينبغي له الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة لكن هذا الرأي يجافي المنطق وفي المقابل أعلنا بوضوح ان بشار الاسد هو وحده من يستطيع اتخاذ قرار حول مشاركته في الانتخابات وان الشعب السوري فقط هو من يستطيع اتخاذ قرار حول منحه أصواته ام لا.

ولفت الى ان بعض وزراء خارجية البلدان المشاركة في المؤتمر حاولت وضع عبارة في البيان الختامي للمؤتمر ترمي لفرض قرار ازاحة بشار الاسد الا ان الوفد الايراني في المقابل اكد ، بالنظر للهجمات الارهابية الاخيرة في بيروت وباريس ، على ضرورة توجيه المؤتمر رسالة واضحة للارهابيين وان يعد خطة مناسبة للتصدي لهم.

واوضح، ان المؤتمر حدد فترة لايجاد حل لازمة سوريا تقوم على وضع خارطة طريق سياسية لهذا البلد في غضون ستة أشهر وتنفيذها خلال 18 شهرا.

وتابع اميرعبداللهيان: ان ايران أكدت على أن تنفذ جميع الاطراف وقف اطلاق النار لمدة 6 اشهر وفي هذه الحالة ينبغي الاستمرار في العملية السياسية خلال فترة أمدها 18 شهرا وان تجري المفاوضات بين الحكومة والمعارضين.

واردف، كما تقرر ان يعد المبعوث الخاص للامم المتحدة حول سوريا قائمة تضم المجموعات الارهابية بالتشاور مع الحكومة السورية للمشاركة في الحوار السياسي ومن البديهي أنها لن تضم الارهابيين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین