رمز الخبر: ۱۲۵۲۱
تأريخ النشر: ۲۱ آبان ۱۳۹۴ - ۱۲:۵۴
استشهد الشاب الفلسطيني عبد الله عزام شعبان الشلالدة (27 عاما) من بلدة سعير، فجر اليوم الخميس، بعد اقتحام قوة خاصة من المستعربين المستشفى الأهلي بالخليل.

وفي التفاصيل، أطلق المستعربون (فرقة اغتيالات صهيونية) النار على الشلالده الذي كان يرافق أبن عمه المصاب بالمستشفى، أربع رصاصات على رأسه وصدره، من مسدس كاتم للصوت.

وبحسب شهود عيان، فإن قوة من المستعربين اقتحمت المستشفى على أنهم مرافقين لسيدة حامل، وما أن وصلت لغرف المرضى حتى قاموا بإشهار السلاح وإطلاق النار من مسدساتهم وخطف المصاب عزام عزت الشلالدة.

وكان المصاب الشلالدة أصيب في عنقه بجراح حرجة للغاية خلال مواجهات أندلعت في قريته سعير شمال الخليل قبل 20 يوما.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان صحفي، أن 21 عنصراً من هذه القوة اقتحموا، فجر اليوم الخميس، غرفة المصاب عزام الشلالدة في قسم الجراحة بالمستشفى الأهلي وأطلقوا الرصاص على ابن عمه عبد الله، ما أدى لإصابته برصاصة عند الأذن ورصاصة بالصدر و3 في يديه، ليعلن عن استشهاده.

وأشارت الوزارة إلى أنه باستشهاد الشاب الشلالدة يرتفع عدد الشهداء منذ بداية الانتفاضة إلى 83 شهيداً.



بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین