رمز الخبر: ۱۲۵۰۰
تأريخ النشر: ۲۰ آبان ۱۳۹۴ - ۱۰:۴۹
لدى استقباله وزير الدولة للشؤون الخارجية التونسي..
اشاد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بالدور الايجابي لتونس ازاء الازمات الاقليمية وقال انه لا حل لازمات المنطقة سوى بالحوار والخيار السياسي، معتبرا بقاء بعض اللاعبين على اوهامهم بوجود الحل العسكري لازمات المنطقة، بانه كارثة.

ولدى استقباله وزير الدولة للشؤون الخارجية التونسي تهامي عبدلي في طهران اليوم الثلاثاء اشار ظريف الى المجالات الواسعة لتعزيز العلاقات بين  ايران وتونس مؤكدا بانه لا قيود امام البلدين لتطوير التعاون السياسي والاقتصادي الثنائي.

وبحث ظريف مع ضيفه العلاقات بين البلدين والتطورات الاقليمية بما فيها الاوضاع في سوريا واليمن وليبيا، مشيدا بدور تونس الايجابي حيال الازمات الاقليمية، ومؤكدا انه لا حل لازمات المنطقة سوى بالحوار والخيار السياسي، معتبرا بقاء بعض اللاعبين على اوهامهم بوجود الحل العسكري لازمات المنطقة، بانه كارثة.

بدوره اعرب الضيف التونسي عن ارتياحه للمكاسب التي حققتها الزيارة الاخيرة لوزير الخارجية الايراني الى تونس، مؤكدا على تنفيذ الاتفاقيات السابقة وتوفير الارضية لعقد اتفاقيات اساسية بين البلدين.

وشدد على متابعة مسيرة النهوض بالتعاون بين ايران وتونس وتعزيز هذا التعاون، معربا عن تفاؤلة ازاء التاثير الايجابي الملموس للتعاون السياسي المتميز بين البلدين على صعيد العلاقات الاقتصادية الثنائية.

واشار الى الخسائر الكبيرة التي الحقتها الجماعات الارهابية مثل داعش والنصرة بشعب بلاده وانه يرفض اي تسامح مع هذه الجماعات وقال نحن لا نعتبر ابدا الحرب والتدخل العسكري سبيلا لتسوية ازمات المنطقة ونؤمن بان التضامن والحكمة والدراية العربية والايرانية بامكانها ضمان مصالح جميع شعوب المنطقة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین