رمز الخبر: ۱۲۴۹۶
تأريخ النشر: ۱۹ آبان ۱۳۹۴ - ۱۳:۱۰
عقدت فصائل المقاومة الفلسطينية اجتماعها الدوري اليوم الاثنين، في مدينة غزة، وبحثت خلاله آخر المستجدات السياسية.

وركز المجتمعون أحاديثهم على انتفاضة القدس وسبل تعزيزها ودعمها. وتوقفوا عند الذكرى السنوية لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات.

ودعت الفصائل المشاركة في الاجتماع لاعتبار يوم الحادي عشر من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري يومًا وطنيًا تتصاعد فيه المواجهات في كافة نقاط التماس مع الاحتلال المجرم.

وشدد المجتمعون على أن الرئيس الراحل كان رمزًا وطنيًا، ويمثل مشروع مواجهة مع العدو المحتل، وإن الوفاء له يوجب على أبناء الشعب الفلسطيني استكمال طريقه الكفاحي وصولًا إلى تحرير القدس، وهو الحلم والهدف الذي كان ينشده الشهيد أبو عمار طوال مسيرته.

وطالبت الفصائل برفع ملف اغتيال الشهيد أبو عمار لمحكمة الجنايات الدولية، وملاحقة قادة الاحتلال وجنرالاته التي وقفت وراء هذه الجريمة.

وأكد ممثلو فصائل المقاومة أن انتفاضة القدس التي يخوضها الشعب الفلسطيني اليوم هي حلقة في مسيرة الجهاد، والنضال الوطني لتحرير المدينة، وفرض السيادة الوطنية على المسجد الأقصى المبارك.

واستعرضت الفصائل المشاركة في الاجتماع تقريرًا إعلاميًا حول تصريحات رئيس السلطة محمود عباس التي أطلقها خلال لقائه بالصحفيين المصريين في القاهرة أخيرًا، مؤكدين أنها عاريةٌ عن الصحة.

وندّد المجتمعون بتصريحات عباس، منوهين إلى أنها منافيةٌ للإجماع الوطني، وتشكل مساسًا بالثوابت، وطعنًا لمسيرة الكفاح الوطني.

واستنكر ممثلو فصائل المقاومة استمرار السلطات المصرية في عمليات إغراق الحدود مع قطاع غزة بمياه البحر، وتفاخر محمود عباس بأنه صاحب هذه الفكرة.

وطالب المجتمعون بحلٍ فوري ينهي معاناة أهالي غزة جراء الإغلاق المتواصل لمعبر رفح، المنفذ الوحيد للقطاع مع العالم الخارجي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین