رمز الخبر: ۱۲۴۶۴
تأريخ النشر: ۱۶ آبان ۱۳۹۴ - ۰۸:۱۳
اعرب رئيس منظمة الحج والزيارة الايرانية سعيد اوحدي عن امله في ان تسهم اختبارات الحمض النووي (DNA) في تحديد مصير باقي المفقودين الايرانيين في فاجعة منى مشيرا الى مقتل 7700 حاج في فاجعة مشعر منى بالسعودية.

وفي كلمته قبل خطبة الجمعة اليوم بالصحن الرضوي الشريف بمدينة مشهد المقدسة قال سعيد اوحدي انه يصادف اليوم ذكرى مرور اربعين يوما على سقوط ضحايا فاجعة منى.

وتساءل اوحدي عن دواعي وقوع هذه الفاجعة الكبيرة في الحرم الالهي الامن وارتفاع عدد ضحايا الماساة لتصل الى اكثر من سبعة الاف ضحية مشيرا الى ان قائد الثورة الاسلامية اكد ضرورة ان تبقى فاجعة منى حية في اذهان الناس والمنظمات.

واوضح اوحدي اننا نتعاطى مع هذه الحادثة على انها فاجعة ونرى ان الفكر الوهابي المتحجر الذي يهيمن على مراسم الحج هو السبب وراء وقوع هذه الماساة الكبيرة.

واشار اوحدي الى ان الزحام الناجم عن تجمع مليوني حاج في مكان واحد هو امر طبيعي ولكنه بحاجة الى ادارة شاملة وللاسف ان سوء التدبير كان وراء تكرار الحوادث في عرفات ومنى في السنوات الماضية كما حدث هذا العام ايضا.

وافاد اوحدي ان الحجاج الايرانيين التزموا بالتعليمات ولكن للاسف ان الشرطة السعودية العديمة المسؤولية قد اغلقت الطريق امام حجاجنا وتذرعوا فيما بعد ان الطريق 204 الذي شهد الحادث يفتقر للمواصفات.

ولكن حجاج من دول اخرى كانوا مستقرين على اطراف ذلك الطريق وبدلا من ان يتوجهوا الى الطريق المخصص للعودة اختاروا الطريق 204 للعودة الامر الذي ادى الى وقوع الفاجعة وسقوط 7700 ضحية جراء العطش والاختناق وكل ذلك يعود الى سوء تدبير السلطات السعودية.

واشار الى ان تخبط السلطات السعودية في تدارك الموقف كان واضحا بحيث ان الكثير من الجرحى الايرانيين تم نقلهم الى مناطق اخرى ولولا فرق الانقاذ التي ارسلناها ومتابعتنا للامر لارتفعت حصيلة الضحايا اكثر بكثير.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین