رمز الخبر: ۱۲۲۸
عدد التعليقات: ۱ التعلیق
تأريخ النشر: ۰۲ مهر ۱۳۹۱ - ۱۸:۱۱
شبکة بولتن الأخباریة: يخرج علينا الشيخ يوسف القرضاوي بين الحين والآخر بفتاوى مثيرة يجيّر فيها أهواءه ضد من يخالفونه الرأي أو بالأحرى من يخالف سياسات البلد الذي تستضيفه، حيث ناشد في فتواه الحديثة العرب والمسلمين بأن يوجهوا أموالهم التي سيخصصونها للحج هذا العام، للشعب السوري.

وقال القرضاوي مخاطباً العرب والمسلمين: "حرام عليكم أن تتخلوا عن الشعب السوري البطل، فمتى استعبد هذا الشعب وهو حر؟، هدمت البلد فلا بد أن نكون مع هذا الشعب، أدعوكم أيها الأحرار أن تكونوا مع هذا الشعب، فهناك أناس يذهبون إلى الحج متطوعين للمرة السابعة أو الثامنة أو العشرين لماذا هذا؟! فمن الأجدر التبرع بقيمة حجك التطوعي، الشعب السوري يحتاج إلى كل قرش".

وكان القرضاوي قد أعلن في مقابلة مع صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، أنه كان ممن دعوا للثورات العربية ضد الأنظمة الديكتاتورية قبل وبعد أن بدأت، لكنه كان من الداعمين لنظام آل خليفة في البحرين الذي قمع المتظاهرين المنادين بالإصلاح؛ حيث ادعى أن "هؤلاء يثورون انطلاقاً من خلفية مذهبية".

والغريب أن القرضاوي لم يُعلق بكلمة واحدة على من أنتجوا الفيلم المسيء للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في الولايات المتحدة، أو على المجلة الفرنسية التي نشرت صوراً مسيئة للرسول الأكرم محمد بن عبد الله، ليكتفي بالدعوة إلى "غضب معتدل" ضد من أساؤوا لشخص رسول البشرية.

وتفسير الغضب المعتدل هنا هو الاحتجاج الهادئ قبالة السفارات الأميركية في الدول العربية والإسلامية، وعدم تكرار ما جرى في بنغازي حين قام الأهالي بخنق سفير واشنطن وثلاثة من مساعديه.

بقيت الإشارة هنا إلى أن نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" تداولوا صورةً يظهر فيها القرضاوي، وهو يجلس بجوار مخرج الفيلم المسيء للرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، وهي صورةٌ تم التقاطها في حوار الأديان الذي يرعاه الشيخ.
الكلمات الرئيسة: القرضاوي

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

المنتشرة: ۱
تحت مراجعة: ۱
لايمكن نشره: ۱
مجهول
|
POLAND
|
1391/09/14 - 09:26
0
0
یا بولتن لازم تحدیث اخبارک فی القسم العربی
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین