رمز الخبر: ۱۲۲۵
تأريخ النشر: ۰۲ مهر ۱۳۹۱ - ۱۷:۴۱
تراهن "تل أبيب" على إحداث فتن واضطرابات في الشارع الإيراني، وهو الأمر الذي بدا واضحاً بشكلٍ جلي في تصريحاتٍ حديثة صدرت عن وزير خارجية الكيان الإسرائيلي افيغدور ليبرمان توقع خلالها أن تشهد إيران مظاهرات مناوئة للنظام الإسلامي.
شبکة بولتن الأخباریة: تراهن "تل أبيب" على إحداث فتن واضطرابات في الشارع الإيراني، وهو الأمر الذي بدا واضحاً بشكلٍ جلي في تصريحاتٍ حديثة صدرت عن وزير خارجية الكيان الإسرائيلي افيغدور ليبرمان توقع خلالها أن تشهد إيران مظاهرات مناوئة للنظام الإسلامي.

وقال ليبرمان في تصريحٍ بثته الإذاعة الإسرائيلية الرسمية صباح اليوم الأحد: "أتوقع أن تشهد إيران خلال عام مظاهرات، مثل التي حدثت وتحدث في الدول العربية".

من جهة أخرى، أكد ليبرمان أن "الحكومة الإسرائيلية لن تقوم بأي تعديلات على الملحق الأمني في اتفاقية "كامب ديفيد"، والتي وقعت بين "تل أبيب" والقاهرة في 1978م.

جاءت هذه التصريحات لليبرمان بعد يومٍ واحد من تداول وسائل الإعلام تصريحاتٍ لمستشار الرئيس المصري محمد سيف الدولة، أشار فيها إلى أنه سيتقدم خلال الأيام القادمة بمقترح للرئيس محمد مرسي لتعديل الاتفاقية المبرمة مع الكيان الإسرائيلي.

وسمّى سيف الدولة المادة الرابعة من الاتفاقية، المتعلقة بالترتيبات الأمنية على حدود مع الكيان الإسرائيلي، حيث رأى أنها تقيد حق مصر في الدفاع عن سيناء في ظل اضطراب الأوضاع الأمنية فيها.

وجدد ليبرمان خلال هذه التصريحات هجومه على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، داعياً لإقالته من منصبه. وقال بهذا الصدد: "يوجد في السلطة الفلسطينية ما يكفي من الزعامات المثقفة، والأكثر تسامحاً، ويمكن إجراء المفاوضات معهم".
الكلمات الرئيسة: الكيان الإسرائيلي ، تل أبيب ، إيران

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین