رمز الخبر: ۱۲۲۳
تأريخ النشر: ۰۲ مهر ۱۳۹۱ - ۱۷:۳۷
استنكر أكثر من سبعين عالما من محافظتي القطيف والأحساء بالسعودية الإساءة للنبي الأكرم ، داعين صُنّـاع القرار في العالم الإسلامي أن يبرزوا موقفهم الصريح ويعملون على سن قانون أممي يجرم الإساءة للأديان.
شبکة بولتن الأخباریة: استنكر أكثر من سبعين عالما من محافظتي القطيف والأحساء بالسعودية الإساءة للنبي الأكرم ، داعين صُنّـاع القرار في العالم الإسلامي أن يبرزوا موقفهم الصريح ويعملون على سن قانون أممي يجرم الإساءة للأديان.

وضمن تناولهم للفيلم الأمريكي المسيء للرسول الأعظم (ص) الذي عرض على موقع "يوتيوب" مؤخرا دعوا صناع القرار في العالم الإسلامي إلى إعلان تضامنهم مع النبي الأكرم (ص) وخدمته بالقرارات المناسبة وفي مقدمتها المطالبة بسن قانون أممي يجرم الإساءة للأديان وأنتهاك المقدسات، مؤكدين أن هذه ليست الإساءة الأولى "وقد لاتكون الأخيرة أن لم يكن لنا الموقف الحاسم لهذه التجاوزات".

وفي بيان صدر يوم الجمعة قال الموقعون أن تكرار الإساءة إلى روح ومقام رسول الله يكشف عن استهانة صارخة بكرامة المسلمين واستصغارٍ لإنسانيتهم.

واشار الموقعون أن مايدفع المسيئين نحو الإساءة هو "الفجوة الكبيرة التي تبدو بين الشعوب المسلمة والمنظمات والمؤتمرات الإسلامية الدائمة حيث لا يتوقع المسيئون أن الشعوب المسلمة ستحصل على مساندة بقرارات حاسمة من هذه المراكز الإسلامية".

وذكر البيان أنه لازال أعداء الرسول على عهد أسلاف الضلال في الإساءة إلى نبي الإنسانية والاستهزاء به من خلال الأفلام والرسومات المسيئة وغيرها والسعي الحثيث لإطفاء سراج هدايته ومصباح شريعته.

وبرغم ذلك حث البيان المسلمين في المقابل أن يلتمسوا سياسة الرسول (ص) وأن يتخذوا نهج المحامين عنه، وان يسعوا بنشر صورته المشرقة في سلوكياتهم العملية وأعمالهم الإعلامية والحوارية.

وحذر العلماء من الإنجرار وراء أي عمل أو ردة فعل لا تخدم القضية وحتى لايستغلها الأعداء في تشويه وضرب المسلمين بحسب قولهم.

كما دعا الموقعون إلى أحترام وتقدير "أصحاب الكلمة الحرة والمعتدلين من أبناء الديانات الأخرى الذين شجبوا هذا الثقافة الهابطة.. باعتبارهم شركاء في النسيج الاجتماعي والكيان الإنساني".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین