رمز الخبر: ۱۲۰۶
تأريخ النشر: ۰۱ مهر ۱۳۹۱ - ۲۰:۱۷
العراق:
عدت لجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي، اتهامات واشنطن الى ايران بتمرير اسلحة الى سوريا عبر الاجواء العراقية هي "محاولة لممارسة ضغط سياسي لتشويش الواقع"، داعيا الى "المطالبة بالجهة التي تزود المسلحين في سوريا بالسلاح من اجل قتل المدنيين هناك".
شبکة بولتن الأخباریة: عدت لجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي، اتهامات واشنطن الى ايران بتمرير اسلحة الى سوريا عبر الاجواء العراقية هي "محاولة لممارسة ضغط سياسي لتشويش الواقع"، داعيا الى "المطالبة بالجهة التي تزود المسلحين في سوريا بالسلاح من اجل قتل المدنيين هناك".

واكد عضو اللجنة النائب عباس البياتي في حديث لمراسل وكالة انباء فارس: "ان العراق ضد تسليح الطرفين في سوريا اضافة الى ان الوضع هناك لا يحتاج الى سلاح متطور ولا الى اسلحة ثقيلة كون المعركة تدور بالاسلحة الخفيفة وباستطاعة السوريين الحصول عليها من معاملهم ومصانعهم وليسوا بحاجة الى ايران او العراق".

واشار الى ان "الذين يزودون المجموعات المسلحة بالاسلحة في سوريا يفعلونها علنا ويدربون تلك الجماعات ويدفعون لهم رواتب شهرية"، متسائلا "لماذا تم تزويد المعارضة المسلحة بالسلاح جائز ومقبول وبينما الطرف الاخر محذور".

وتابع البياتي المقرب من رئيس الوزراء العراقي: "اننا نؤمن بان الوضع في سوريا يحتاج الى حل سلمي والمبادرة العراقية وفرت حلول سلمية وكانت الدول الاقليمية قد قبلت تلك المبادرة خاصة بعد ان عجز الحل العسكري عنها".

وعن امكانية تعطيل المبادرة العراقية من قبل واشنطن من خلال اتهام العراق بفتح مجاله الجوي لتمرير السلاح الى سوريا، قال البياتي ان "تلك الاتهامات لاشك هي محاولة تعطيل المبادرة العراقية لان العراق ليس طرفا في الصراع السوري انما لديه مبادرة اطفاء الفتنة ووقف نزيف الدم".
الكلمات الرئيسة: بغداد ، طهران ، سوريا ، العراق

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین