رمز الخبر: ۱۱۹
تأريخ النشر: ۳۱ تير ۱۳۹۱ - ۱۰:۲۶
إسماعيل هنية:
أكد إسماعيل هنية، رئيس الحكومة الفلسطينية المنتخبة ، أن الربيع العربي الذي انطلق في المنطقة لن ينتهي إلا بتحرير القدس والمسجد الأقصى. /وقال هنية خلال خطبة الجمعة بمسجد الأمين محمد في جباليا شمال غزة : "نحن في مرحلة تتغير فيها المفاهيم وتتبدل فيها الأولويات، تتغير فيها الخريطة السياسية وتسقط فيها أنظمة وتبنى كيانات أخرى".
شبکة بولتن الأخباریة: أكد إسماعيل هنية، رئيس الحكومة الفلسطينية المنتخبة ، أن الربيع العربي الذي انطلق في المنطقة لن ينتهي إلا بتحرير القدس والمسجد الأقصى.

وقال هنية خلال خطبة الجمعة بمسجد الأمين محمد في جباليا شمال غزة : "نحن في مرحلة تتغير فيها المفاهيم وتتبدل فيها الأولويات، تتغير فيها الخريطة السياسية وتسقط فيها أنظمة وتبنى كيانات أخرى".

وشدد على أن  الأمة  قررت في هذه المرحلة أن تملك زمام أمرها وتسقط حكامها المستبدين ممن عاثوا في الأرض فسادًا، مشيراً إلى أن أحد هذه الأنظمة التي سقطت "كان يتولى مهمات ثلاث، منها ضمان عدم عودة الخلافة الإسلامية، والاستمرار في حماية الكيان الصهيوني، وضمان بقاء الأمة في ذيل الأمم وتقدم الأمريكان والاسرائيليين".

وأشار إلى أنّ ذلك النظام البائد كان يرعى تحالفات استراتيجية لتوفير الحماية والأمن والبقاء للكيان الصهيوني ونشر ثقافة الخوف والاستبداد والقهر والظلم.

ورأى أنّ استقبال الرئيس المصري محمد مرسي لقادة حركة "حماس"  في القصر الجمهوري الذي كان يمكث فيه الرئيس المخلوع حسني مبارك المتورط في حصار غزة ، واحدة من ثمار الربيع العربي

وانتصار إرادة الأمة المصرية والصمود على أرض فلسطين.

واعتبر أنّ من أسباب حدوث "الربيع العربي" انتشار الوعي الإسلامي وثقافة الجهاد والمقاومة وعودة الأمة لدينها، مؤكدًا أنّ فلسطين سببًا رئيسيا في الثورات العربية بعد أنّ علمت العالم كيفية التضحية والدفاع عن الأرض.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین