رمز الخبر: ۱۱۷۲۱
تأريخ النشر: ۰۱ شهريور ۱۳۹۴ - ۱۱:۵۸
قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنا عميرة، إن الاحتلال الإسرائيلي لا يزال يمارس نفس سياسات التطرف والإرهاب التي أدت إلى جريمة إحراق المسجد الأقصى قبل 46 سنة.

وأضاف في تصريح لوكالة أنباء "فارس" اليوم السبت، أن الأقصى ما يزال يتعرض للإحراق حتى يومنا هذا لكن بأشكال متعددة ومختلفة، فهو يتعرض للاقتحامات اليومية والحفريات المستمرة والتهويد وهدم ومصادرة البيوت وملاحقة واعتقال المواطنين المقدسيين الصامدين المرابطين في المدينة المقدسة.

وأكد عميرة على أن المطلوب اليوم هو تدخل المجتمع الدولي لوضع حد لممارسات الاحتلال، وان يكون هناك موقف إسلامي وعربي ودولي موحد، لوقف اعتداءات وانتهاكات الاحتلال التي تستهدف الوجود العربي والإسلامي والمسيحي في الأراضي الفلسطينية عامة وفي القدس بشكل خاص.

ودعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الأسرة الدولية والعالم أجمع إلى اتخاذ مواقف جادة وعملية وعدم البقاء في موقف المتفرج تجاه عدوان الاحتلال، والاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار التي لا تكفي لوحدها ما دام هناك لا يوجد تحركا عمليا للجم الاحتلال ووقف ممارساته، وأضاف عميرة أن الاحتلال تمادى في جرائمه إلى حد وصل لحرق الأطفال والنساء، والمساجد والكنائس، دون أن يحرك العالم ساكناً.

كما طالب عميرة السلطة الفلسطينية بتفعيل ملف محكمة الجنايات الدولية من أجل اتخاذ إجراءات بحق دولة الاحتلال وقادتها الذين يمارسون الإرهاب بحق أبناء الشعب الفلسطيني، ولكي يتحمل الاحتلال مسؤولية أفعاله ضد الفلسطينيين وأرضهم وممتلكاتهم.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :